آخر الاخبار

المليشيات تُدشن إجراءات جديدة تستهدف وحدات الجيش والأمن في نطاق سيطرتها _تفاصيل في أول تعليق على لقاء “القاهرة“.. نجل شقيق ”صالح“ يضع شرطا وحيدا على ”هادي“ وآخر على ”الإصلاح“ عليهم تنفيذهما قبل أي ”مصالحة“ مكتب شؤون حجاج اليمن ينفي اصدارة لتصاريح حج ويحذر من التعامل مع سماسرة التزوير مصادر مقربة من ”السيسي“ تروي تفاصيل لقائه بالعاهل السعودي وولي عهده في ”نيوم“.. خُصص لليمن كان من المقرر ان يعود الى «عدن».. «هادي» يلغي اجتماعا له في «القاهرة» ويعود إلى «الرياض» فضيحة ديبلوماسية جديدة.. مسؤولون يمنيون يتلاطمون بقوة في فندق بالقاهرة ومصادر تروي تفاصيل الحادثة نبأ موجِع للمليشيا.. كبير القيادات الحوثية "بالدريهمي "بقبضة ألوية العمالقة_صورة الحكم بإعدام «شبيه» الرئيس صدام حسين تعرف على القنوات الناقلة لمباريات الليلة «برشلونة × بوكاجونيورز» «الريال × اتليتكو مدريد» الرئاسة تبشر اليمنيين المقيمين في مصر وتتحدث عن نتائج زيارة هادي ولقائه بالمؤتمريين

تعيين نائب للرئيس ضرورة لأمن الرئيس وأمن اليمن
بقلم/ عبدالناصر المودع
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً
الأحد 25 مارس - آذار 2012 10:44 م

بموجب المبادرة الخليجية أصبح الرئيس هادي حجر الزاوية في تنفيذ المبادرة وفي استقرار اليمن. فقد منحت المبادرة الرئيس صلاحيات واسعة تتجاوز الصلاحيات المخولة له في الدستور النافذ، حيث أن بإمكانه حسم أي قضية لا يتم الاتفاق عليها في مجلسي النواب والوزراء. كما أنه صار رئيس اللجنة العسكرية العليا التي تتولى تنفيذ الشق الأمني والعسكري من المبادرة الخليجية، إضافة إلى صلاحيات رئيس الجمهورية الواسعة وفق دستور الجمهورية اليمنية.

وكل هذه السلطات التي يتمتع بها الرئيس، فأنه أصبح بمثابة عمود التوازن في اليمن، وبحكم هذه الوضعية فإن غيابه، لأمر طبيعي، أو تغييبه بفعل فاعل، سيؤدي إلى اختلال التوازن الهش، وسيخلط الأوراق من جديد، ويدخل اليمن في المجهول. ومن أجل التخفيف من هذه الحالة الخطرة، ينبغي الإسراع بتعيين نائب للرئيس، لأن وجود هذا النائب يقلل من مخاطر الغياب الطبيعي، ويحد من خطط التغييب بفعل فاعل، فهذا الفاعل سيدرك أنه لن يكسب كثيرا، في حال غيب الرئيس هادي، إذا كان خليفته جاهز ومعروف ويحمل صفات شبيهة بصفات الرئيس هادي.

صحيح أن مسألة اختيار نائب للرئيس في ظل الوضع الحالي لن تكون عملية سهلة، على اعتبار أن هذا الاختيار يتطلب توافق داخلي وخارجي، إلا أن ذلك ممكن في حال تم إتباع نفس المنهج الذي أتى بهادي إلى السلطة، وهو اختيار شخصية توافقية لا تشعر الأطراف الرئيسية، الداخلية والخارجية، بأنها تشكل خطر عليها. وفي هذا الشأن يُـفضل أن يتم التوافق على شخصية لا تملك طموحات سياسية واضحة، كي لا تتحول هذه الشخصية إلى خطر على الرئيس هادي نفسه، وعلى الاستقرار الهش أيضا.

هناك أسماء كثيرة في الساحة تنطبق عليها مواصفات نائب الرئيس في المرحلة الحالية، من قبيل الدكتور ياسين سعيد نعمان والدكتور عبدالكريم الارياني وغيرهم، وفي هذا الشأن لا يمنع أن يعين الرئيس أكثر من نائب، رغم أن الدستور لا يجيز هذا الأمر، إلا أن الدستور الحالي قد تم تجاوزه في أكثر من مناسبة منذ توقيع المبادرة الخليجية، ولا يضير الحالة السياسية لليمن أن يتم تجاوز الدستور في هذه المسألة أيضا. 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانعن تعز والحديدة
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
شر لا بد منه
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي محمود يامن
المؤتمر رهان الحاضر وقاطرة المستقبل
علي محمود يامن
كتابات
مشاهدة المزيد