الرئيس هادي زعامة ومشروع وطن.
بقلم/ د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ: سنة و 9 أشهر و 22 يوماً
السبت 27 أغسطس-آب 2016 03:34 م
-تسلم علم ولم يستلم دولة ولا سلطة ولا جيش ولا أمن.
-عمل على ارساء بناء دولة يمنية قادرة تتوزع فيها السلطة والثروة فأوجد فكرة الحوار الوطني ومخرجاته ومسودة الدستور وكان بذالك أول زعيم يمني يقدم مشروعاً يعالج مشكلة اليمن الأزلية المتمثلة بالصراع على السلطة والثروة.
-الرئيس السابق كان يعتقد أنه يده الأمينة التي يوجهها كيف يشاء فإذا به يكتشف أنها اليد التي أخرجته ليس من السلطة بل من التاريخ ودمرت أحلام الأسرة في الحكم واستمراريته.
-تحالفت عليه قوى الهيمنة والفيد والتسلط والدولة العميقة وانقلبوا عليه وانطلقت جحافلهم مع جيش ومؤسسات سلطة الرئيس السابق تستولي على الوطن.
-أرادوا استكمال الإنقلاب بإرغامه على التوقيع على التعينات ليتم شرعنتها وشرعنة الإنقلاب فاجأهم بالإستقالة.
-صمد في صنعاء وقاتل حتى أخر لحظة حاصروه وأرادوا قتله قدم أكثر من ١٥ شهيداً من أسرته تخلى عنه الجميع وأقفلوا تلفوناتهم وعندما أحكموا الحصار عليه فاجأهم أنه في عدن.
-جن جنونهم أوكلوا الى ألويتهم العسكرية الظاهرة والمخفية ولمرتزقتهم قتله عن طريق الزحف عليه هاجمته حراسة القصر والطيران فاجأهم أنه غادر عدن حاولوا قتله في الطريق فاجأهم بوصوله الى عاصمة مملكة الحزم.
-صرحوا أنه فر هارباً وانتشوا بفرحة النصر أعلنوا مشروعهم وتحالفهم مع إيران وربطوا صنعاء بطهران من خلال جسر جوي و١٤ رحلة يومية لتعزيز المشروع واستمراره فاجأهم بعاصفة الحزم والتحالف تزلزل الأرض تحت أقدامهم.
-عمل على انشاء مقاومة وجيش وطني ليدعم عاصفة الحزم وبدأت مسيرة التحرير.
-احكم الطوق على الإنقلابيين مشروع وقيادات بعاصفة أممية عن طريق قرارات أممية تحت الفصل السابع. 
-المشروع الذي قدمه تعارض مع كل المشاريع الخاصة كونه مشروع وطن لكل الشعب ولكل الأحزاب ولكل القبائل والمناطق مشروعه ليس لحزب أو قبيلة أو منطقة أعاد السلطة والثروة الى أصحابها الحقيقيين ولهذا حاربته كل المشاريع الخاصة والمتنفذة والمهيمنة لأنها تريد الهيمنة والنفوذ والسلطة والمال لا غير.لهذا هاجموه جميعا.
-على كل الوطنيين من أحزاب ومناطق وقبائل الذين يحلمون بوطن لا هيمنة فيه لأحد أن يدعموه ويدعموا مشروعه فهذا هو خلاصنا من دورات الصراع والتقاتل على السلطة والثروة.
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مصطفى أحمد النعمان
ما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
الحديدة ولا شيء سواها
مشاري الذايدي
كتابات
جمال أحمد خاشقجيمن مع من في اليمن؟
جمال أحمد خاشقجي
مشاهدة المزيد