أول تعليق لإسماعيل هنية بعد استشهاد 10 من عائلته بينهم شقيقته

الثلاثاء 25 يونيو-حزيران 2024 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 1072

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بعد استشهاد 10 من افراد اسرته بينهم شقيقته، قال ان هذه الدماء التي تختلط بدماء أهلنا لن تزيدنا إلاّ ثباتاً على الموقف.

واستشهد 10 أشخاص من عائلة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية، بينهم شقيقته، في قصف إسرائيلي استهدف منزلهم في مخيم الشاطئ غرب غزة الليلة الماضية.

وذكرت مصادر طبية في مستشفى المعمداني وسط مدينة غزة، أنه عُرف من بين الشهداء زهر عبد السلام هنية (أم ناهض)، شقيقة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، فيما أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي بمسؤوليته عن القصف.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن عددا من أفراد عائلة هنية الذين كانوا في المنزل لا يزالون تحت الأنقاض، وأكدت أن جل الشهداء الذين قضوا في الغارة الإسرائيلية من النساء.

وأفادت مصادر إعلامية بأن محاولة البحث عن ناجين مستمرة، مرجحا ارتفاع أعداد شهداء الغارة التي استهدفت منزل هنية.

ومنذ الليلة الماضية، يكثف جيش الاحتلال غاراته على مخيم الشاطئ، كما استهدف مدرسة إيواء تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مما أدى لاستشهاد العشرات، بينهم أطفال.

وفي العاشر من أبريل/نيسان الماضي، استشهد 3 من أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وعدد من أحفاده في غارة إسرائيلية على سيارة مدنية بمخيم الشاطئ في مدينة غزة.

وزعم جيش الاحتلال حينها أنه اغتال أبناء هنية لأنهم "كانوا في طريقهم لتنفيذ هجوم".