عزوف الطلاب عن التسجيل بجامعة ذمار..أرقام وبيانات للمسجلين هذا العام تفاصيل

الأحد 09 يوليو-تموز 2023 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس_متابعات خاصة
عدد القراءات 4180

أظهرت أرقام وبيانات كشفها حقوقيون عن إنهيار التعليم في جامعة ذمار الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي

وأثارت الأرقام المنخفضة للطلاب المسجلين في جامعة ذمار، واحدة من أكبر الجامعات في اليمن، قلق الأوساط الأكاديمية والمجتمعية على مستقبل التعليم العالي في البلاد، في ظل سيطرة المليشيا الحوثية على المؤسسات الأكاديمية في المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

وبحسب مصادر مطلعة في الجامعة، فإن عدد المسجلين في بعض كليات الجامعة لم يتجاوز العشرات، في حين لم يتقدم أحد لبعض التخصصات الأخرى، ما يشير إلى انهيار النظام التعليمي في ظل سيطرة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، على المحافظة.

وأوضحت المصادر أن بعد شهر على فتح باب القبول والتسجيل في الجامعة، بلغ عدد المسجلين من الجنسين في كلية التربية بأقسامها العشرة، فقط ١٧ طالبًا، وهو رقم مفزع يُظهر مستوى العزوف عن الالتحاق بالجامعة بعد أن حولتها المليشيا إلى وكر مذهبي.

وفي كلية الآداب بأقسامها الثمانية، أفادت المصادر بتقدم تسعة طلاب فقط؛ بينما في كلية العلوم التطبيقية بأقسامها الستة لم يتقدم سوى طالبين اثنين، في حين تقدم لكلية الزراعة بقسميها الزراعي والبيطري ١٧ طالب فحسب.

وكانت هذه الأقسام تستقبل آلاف الطلاب سنويًا، إلا أن السياسات المذهبية والطائفية التي استحدثتها مليشيا الحوثي الإرهابية، وتغييرها النظام التعليمي جعلت الطلاب يعزفون عن الالتحاق بالجامعة؛ خوفًا من الوقوع في فخ المستقبل المعتم.

وقالت المصادر إن مليشيا الحوثي قامت بإجراء تغييرات جذرية في مناهج وبرامج الجامعة، وفرضت عليها مذهبها وفكرها، وطردت عددًا من أساتذة وموظفي الجامعة، واستبدلتهم بآخرين من أنصارها، ما أثر سلبًا على جودة التعليم وسمعة الجامعة.

وأضافت أن الطلاب يخشون من التسجيل في الجامعة جراء التضييق على حرية التفكير والتعبير، وخوفًا من التعرض للاستهداف والاختطاف والقتل على يد المليشيا، التي تسعى لإخضاع المؤسسات التعليمية لسلطتها واستثمارها في مصالحها الخاصة