آخر الاخبار

مجلس الوزراء يعلن تسخير كل الإمكانيات للانتصار في معارك شبوة ومأرب و”معين عبدالملك“ يشدد على ”التلاحم ورص الصفوف“ مجلس الوزراء يستعرض عدد من القضايا وتطورات الاحداث هزائم ايران توازي مساحة احلامها التوسعية من العراق ومروراَ باليمن وصولاَ الى لبنان ماذا تعرف عن حركة الأقيال باليمن وما أهدافها وما مناسبة تخصيص يوم للوعل اليمني ودلالات ذلك؟ عاجل: صدور أمر ملكي باعتماد يوم اجازة رسمية جديد في السعودية 9 كيلو فقط الى مركز العبدية بمأرب.. سقوط مناطق جديدة ومهمة من يد المليشيات الحوثية في مديرية العبدية ومواقعها في الجوبة تحت ضربات المدفعية والطيران سلطنة عُمان تثير غضب الحوثيين وايران بموقف قوي وواضح وتصدر مع دول الرباعية بيانا مشتركا.. تفاصيل هجوم عنيف على مواقع الحوثيين غرب تعز وضحايا جدد من المدنيين في قصف هستيري شنته المليشيات وكالة دولية: القوات الحكومية والعمالقة أجبرت المتمردين الحوثيين على الخروج من ثاني أكبر منطقة في اليمن اليوم.. مواجهات مثيرة في الجولة السابعة للتصفيات الآسيوية لمونديال 2022

البنك المركزي التركي يربح 10 مليارات دولار في يوم ليمحو خسائر عام بأكمله

الأربعاء 05 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 6002

 

أعلن البنك المركزي التركي، تحقيقه أرباحا يومية غير عادية بلغت نحو 10 مليارات دولار، في اليوم الأخير من عام 2021، مما أثار تساؤلات حول سبب هذه المكاسب التي ستنتقل إلى وزارة الخزانة.

كانت السلطة النقدية للبلاد سجلت خسارة سنوية قدرها 70 مليار ليرة (5.2 مليار دولار) بحلول 30 ديسمبر/ كانون الأول لكنها أنهت العام بأرباح قدرها 60 مليار ليرة، وهو تغيير غير مسبوق في يوم واحد، وفقا لميزانيتها العمومية اليومية.

وفي فبراير/ شباط، ستبدأ وزارة الخزانة والمالية، بصفتها أكبر مساهم في البنك المركزي، بجمع الكثير من هذا المبلغ كأرباح، حسبما نقلت وكالة "بلومبيرغ".

 يأتي هذا التحول المفاجئ بعدما كشف الرئيس رجب طيب أردوغان عن إجراءات تهدف إلى تعويض المستثمرين في ودائع الليرة عن أي خسائر.ت

وتراجعت العملة التركية بنسبة 44% مقابل الدولار العام الماضي، إلى حد كبير، حيث خفض البنك المركزي سعر الفائدة القياسي بمقدار 500 نقطة أساس منذ سبتمبر/ أيلول.

امتنع البنك المركزي عن التعليق على الخطوة الدراماتيكية في ميزانيته العمومية، والتي كشفت لأول مرة يوم الاثنين، من قبل نائب محافظ البنك السابق إبراهيم تورهان والمصرفي السابق كريم روتا، وكلاهما عضو في حزب المستقبل المعارض.

قال مسؤولان مطلعان على الأمر لوكالة "بلومبيرغ" إن الأمر يتماشى مع نصيحة محاسبية لمدققي الحسابات المستقلين، لكنهما طلبا عدم الكشف عن هويتهما بسبب حساسية الأمر.

 وفقا لتورهان، قد يكمن التفسير المحتمل لزيادة الأرباح الكبيرة بين عشية وضحاها في بيع احتياطيات النقد الأجنبي إلى وزارة الخزانة.

وقال إن انخفاض قيمة الليرة يجعل الاحتياطيات الأجنبية أكثر قيمة بالعملة المحلية، لكن لا يمكن تسجيل ذلك في خانة الأرباح حتى يتم بيع الاحتياطيات.