آخر الاخبار

نقابة الصحفيين تستنكر التحريض ضد مؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم وتدعو السلطة الشرعية بمأرب الى التدخل لإيقاف تلك الممارسات عملية نوعية لقبائل محافظة الجوف استهدفت قيادي حوثي بارز ينتمى لصعدة في كمين محكم وحارق السفير اليمني لدى لندن يكشف عن أبرز التفاهمات اليمنية البريطانية حول تعزيز القدرات الدفاعية للحكومة اليمنية وملفات السلام والحرب سلطنة عمان تحتضن مباحثات بين كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية وإيران... لتجنب التصعيد بالمنطقة تصعيد عسكري في جبهات جنوب وشمال تعز ولحج وقوات ''درع الوطن'' تدفع بتعزيرات اضافية كبيرة خبر سار.. الشرعية تعلن تفويج ونقل حجاج اليمن عبر مطار صنعاء و4 مطارات اخرى دولية محكمة مصرية تقرر رفع إسم محمد أبو تريكة من قوائم الإرهاب عاجل.. انهيار غير مسبوق للعملة اليمنية أمام الدولار والسعودي ''أسعار الصرف الآن'' أسرع هدف وانجاز شخصي لرونالدو.. أحداث ساخنة شهدها ديربي الرياض بين النصر والهلال الكشف رسميا عن قصة الطائرة التي شوهدت وهي تحلق في سماء عدن لوقت طويل وما هو السبب

رحلة إيمانية لطفل صغير
بقلم/ حافظ مراد
نشر منذ: شهر و 21 يوماً
الخميس 28 مارس - آذار 2024 12:17 ص

 

 

ينغمس الناس في صخب الحياة وضجيجها، قد ينسى الكثيرون الصلاة أو يُهملونها بسبب انشغالهم بالأعمال والمسؤوليات اليومية، لكن لله في خلقه شؤون فقد يرسل الله لك من يلهمك ويعلمك دروسا لا تنسى "ويجعل الله سره في أضعف خلقه" ففي مشهدا جميل رأيته لطفل صغير، ببساطته ورغم ظروفه الصعبة، أظهر لجميع من رائ ذلك المشهد أن الصلاة تظل أهمية لا يمكن إغفالها، وأن الإصرار على أدائها ينبغي أن يكون من أساسيات حياة المسلم.

 

الصورة حقيقة تم التقاطها في مدينة مأرب، ولفت انتباه الحاضرين هذا المشهد الذي يحمل في طياته العبرة والموعظة الحسنة، فقد ظهر في الصورة طفلاً صغيراً يقف في منتصف الشارع يبيع الماء للمارة، ثم فجأة توقف عن بيع الماء وفرش كرتوناً صغيراً بجوار كراتين الماء التي يعرضها للبيع، وسط الضوضاء وحركة السيارات المزدحمة وتحت حرارة الشمس الملتهبة، بدأ الطفل في أداء صلاة الظهر.

 

قد يكون هذا المشهد عابرًا بالنسبة للكثيرين، لكنه بالنسبة لي كان درسًا حيًا في الإرادة والإصرار والتفاني وفي حسن التربية والسلوك، حتى في أصعب الظروف وأكثرها تحدياً، رغم مشغولا ويمضي أوقاته في بيع الماء في الشارع طوال النهار لجمع ما تيسر من المال لتوفير حاجيات العيش والبقاء لاسرته التي يعولها وتحمله مسؤوليتها في وقت مبكر، لكنه يأبى إلا أن يعلم الناس درساً لا يُنسى عن القيم والمبادئ التي تربى عليها وعن أهمية الصلاة في حياة المسلم، وعن أهمية أداء الصلاة في أوقاتها، وعن عدم التفريط فيها مهما كانت الظروف.

 

إن هذا المشهد العظيم للطفل الصغير على الأرض الكبير في ميزان السماء بإذن الله، وهو يتوقف عن بيع الماء ويصلي الظهر في وسط الشارع، يُذكِّرنا أن الالتزام بالصلاة لا يعتمد على الزمان والمكان فقط، بل يعتمد بشكل أساسي على التربية والقيم وعن الإرادة والإصرار في أداء هذه الفريضة العظيمة، حتى في احلك الظروف، يعلمنا كيف نحافظ على هذه الركن الأساسي في حياتنا، وكيف نثبت إرادتنا وإصرارنا على أدائها، مهما كانت التحديات والمعوقات التي نواجهها في طريقنا.

 

اشتروا منهم أن وجدتموهم فمثل هؤلاء يستحقون الدعم والتشجيع والمسانده 

بارك الله في الطفل وفي والديه وبارك له في رزقه ويسر أمره.

#حديث_الصورة