الحو ثيون يمارسون الوحشية بنفس طريقة الا حتلا ل الإسرا ئيلي
بقلم/ حافظ مراد
نشر منذ: شهرين و 3 أيام
الثلاثاء 19 مارس - آذار 2024 11:57 م
 

في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، شهد الأهالي صباح اليوم مأساة جديدة مروعة على يد مليشيا الحو ثي الإرها بية، بتفجير أربعة منازل على رؤوس ساكنيها بوحشية، وفعل إرها بي بامتياز يستهدف الأبرياء ويدمر الحياة، لم ينفذوا الحو ثيين فقط عملية التفجير بل قاموا بنسف القيم والأخلاق والعادات والأعراف التي تمثل جوهر الحياة اليمنية، ولم تتوقف هذه الجريمة النكراء عند تدمير المنازل، بل دمرت أرواح وقلوب اليمنيين أجمع، بالإضافة إلى الخسائر المادية الكبيرة.

هذه الأعمال الاجرامية سفكت الدماء البريئة وزرعت الخوف والفوضى.

الجريمة البشعة تبرز وحشية هذه الجماعة واستهتارها بحياة الناس، وعكست سياسة الإر هاب الحو ثيه الإيرانية التي تنتهجها في مساعيها لفرض سيطرتها على اليمن.

إيران قامت بتصدير الإر هاب والعنف إلى اليمن عبر اداواتها الحو ثية المتطرفة وبنفس الطريقة الوحشية التي تنتهجها إسرا ئيل ضد الشعب الفلسطيني.

وعلى الرغم من مزاعم مليشيا الحو ثي بالقتال من أجل العدالة، وادعائها لنصرة غزة وتبنى قضيتها، لكنها في الواقع تمارس أساليب القمع والقتل والتدمير والتجويع ضد اليمنيين بنفس الوحشية التي يمارسها الا حتلا ل الإسرا ئيلي ضد الفلسطينيين.

وما يقوم به الا حتلا ل الإسرا ئيلي من جرائم وانتهاكات في غزة، يُنفّذه الحو ثيون ضد اليمنيين بشكل مفرط ووحشي.

هذه الأعمال الاجرامية ستظل ذكرى مؤلمة عن وحشية المليشيا الحو ثية الإيرانية وجرائمها البشعة ضد الإنسانية، ولا بد من الوقوف بقوة ضد هذه الجماعة الإرها بية ومنعها من ممارسة مزيد من الفظائع والإر هاب في اليمن.

 كما يجب على المجتمع الدولي أن يدين بشدة هذه الأعمال الإرها بية ويتخذ إجراءات فورية لوقف هذا العنف وإعادة الاستقرار إلى المنطقة، وتحميل المليشيا المسؤولية الكاملة عن جرائمها وتقديمها للعدالة.

الحو ثيين يمثلون تهديداً خطيراً للسلام والاستقرار في المنطقة، ويجب على المجتمع الدولي أن يتحرك بسرعة لوقف هذه الجرائم البشعة ومحاسبة المسؤولين عنها، وإن الاستمرار في تجاهل ممارسات الحو ثيين الإرها بية لن يؤدي إلا إلى مزيد من الدمار والفوضى في اليمن والمنطقة بأسرها.