آخر الاخبار

وزير الخارجية التركي يطالب بإصلاح الامم المتحدة حقيقة ايقاف السعودية لتأشيرة العمرة لأحد الدول العربية الحوثي يتوعد بتصعيد الهجمات في البحر الأحمر وينشر لمناصريه قائمة بانجازته مصادر عسكرية مطلعة تكشف لـ مارب برس عن الاستحقاق العسكري الحاسم والملح في استقطاب الدعم الدولي لإنهاء انقلاب الحوثيين اجتماع سري لقيادات عسكرية حوثية يقر سيناريو لتصعيد غير مسبوق في البحر الأحمر والميلشيا تلجأ للتفخيخ وحفر الانفاق ونشر مقاتلين تحسبا لهجوم بري محتمل مليشيات الحوثي تعلن موقفها من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد اتفاق تاريخي بين تركيا والصومال ... القوات التركية تبدا مهامها البحرية بالقرب من السواحل اليمنية باذيب يكشف عن توجهات حكومية لإنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات في اليمن وانتزاع البوابة الالكترونية عاجل.. اللواء العرادة يعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء ) من جانب واحد وهذا ما تحدث به بشان طريص(مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) الكشف عن عدد أيام شهر رمضان 2024.. وأطول ساعات الصيام

26 سبتمبر ثورة تمتد جذورها أكثر من ألف عام
بقلم/ عمار عبيد
نشر منذ: 4 أشهر و 27 يوماً
الثلاثاء 26 سبتمبر-أيلول 2023 05:29 م
 

مثّلت ثورة 26 سبتمبر 1962 إحدى أبرز الوثبات التاريخية المجيدة التي صنعها اليمانيون طوال تاريخهم المديد؛ فالثورة السبتمبرية لم تكن حركة سياسية ضد نظام سياسي إمامي بغيض فحسب، بل كانت ثورة شعبية ضد أوضاع اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية شديدة التأخُّر؛ وتطلّعات مُشرئبة نحو واقع جديد مُغاير يليق بإنسان هذه البلدة الطيبة. مهما تهيأ للرائي بعض الاستكانة أو السكون لهذه المناسبة، إلا أنها تفوقت على غيرها من المناسبات إلى كونها مشروعاً وطنياً للقضاء على الكهنوت والظلم والقهر، وكانت المحور الذي بدأت من خلاله مسيرة إعادة توحيد شطري الوطن الواحد ودعم الثورة في الجنوب ضد المستعمر البريطاني.

وحولت الأحداث الجسام منذ نحو 9سنوات من انقلاب جماعة الحوثي السلالية الإرهابية على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014 ثورة 26سبتمبر إلى عقيدة وطنية، تتعاظم مكانتها يوم بعد أخر نتيجة الشعور بالمخاطر التي تهدد بقائها والمساعي الحثيثة لطمس ميراثها.

رسخت ثورة 26 سبتمبر وأهدافها في أذهان الغالبية وعقولهم منذ طفولتهم ودراستهم في الصفوف الأولى فضلاً عن كتب التاريخ وذاكرة الآباء والأجداد، خلود وأبدية هذه الثورة المجسدة لطموح الشعب وتطلعاته، رغم الصعوبات الموجعة التي تلقتها إلا أنه من المستحيل محوها من الذاكرة الشعبية التي تحرص على تخليدها واستحضار معانيها واستعراض أهميتها ومكانتها والتذكير بها، كي لا يعتريها النسيان و تتمكن منها المشاريع الطائفية.

اليوم تتعالى النزعة الجمهورية لدى اليمنيين كما لم يحدث من قبل، ويكبر سبتمبر وأسماء قادته لدى الروح اليمنية، معتبرين أنه يومهم الذي لن يتنازلوا عنه في ظل جائحة تجهيلية يقودها الأماميون الجدد لمحو تلك الروح، وتكريس ولاية السلالة الهاشمية، بجهود حثيثة وممنهجة لتغييب ومصادرة ثورة 26 سبتمبر سواء بالتطويع، أو بالترهيب؛ في مساعٍ منها لتطبيع المجتمع على واقع جديد من التسليم والانقياد والاحتفال بأعيادها ومناسباتها والاعتراف بها دون سواها، كأمر إلهي كما حدث مع أبناء عمومته الأئمة قبل 1962.

يكشف لنا عن مدى حقدها على الشعب اليمني حينما سفكت الدماء وأزهقت الأرواح ودمرت البيوت وشردت الملايين من ابناء الوطن وانتقصت آدمية اليمنيين ومواطنتهم، واعتبرت ان الحكم لها وحقها بحكم سماوي، مدعية الفضيلة وهي بالأساس رمز الرذيلة مدعية سلوك النبوة وهي تتخلق بالأخلاق البهيمية المتوحشة ،، اليوم يبتهج اليمنيون برغم أوجاعهم وآلامهم بذكرى ثورة 26 سبتمبر، حاملين إرثاً نضالياً وتاريخاً عريقاً يمتد جذوره الى أكثر من ألف عام، مما جعلها أعظم حدث في تاريخ اليمنيين بعد دخولهم الإسلام، لما حملته من قيم إنسانية، ورياح الحرية التي هبّت على أرضهم واعطت قُبلة الحياة للشعب اليمني وعصفت بعروش أئمة الضلال والاجرام وأعادت لليمنيين حقهم المستلب، وحررتهم من قبضة الظلم والاستبداد المتمثل في الحكم الإمامي المتخلف. يحضر الحديث حول التضحيات الكبيرة التي بذلها اليمنيون، عندما أدركنا حجم ثورة ٢٦ سبتمبر وعظمتها وأدركنا حجم الظلم الذي رفعته عن كاهل شعب عانى الويلات من الامامة القذرة، ولولا قذارة هذه الجماعة السلالية ما كنا أدركنا حجم التضحية التي قدمها الاباء من اجل الانعتاق من ظلم الكهنوت، بل إن هذه الجماعة الحوثية الارهابية اطلت على شعبنا اليمني بثوب اكثر قبحا واحقر سلوكا واشد حقدًا على الماضي الماضي اليمني الأصيل الذي تريد طمس تاريخه وعلى الحاضر والمستقبل وتعتبر انه لا تاريخ الا تاريخها ولا مجد لليمن الا تاريخ جرائمها التي تعتبرها مجدًا.

أيها السلاليون الواهمون؛ اليمن مرت في لحظات ضعف في تاريخها ولكنها لا تموت وسرعان ما تنهض من بين الركام وتعود اقوى مما كانت واليمنيون على موعد مع الثورة والإنتفاضة، والوطن مستمر في انجاب أبطال عظماء سيأخذون الراية ويدافعون عن ثورة ٢٦ سبتمبر المجيدة وسيُطَهّرُ الوطن من رجس السلاليين اصحاب شعار الموت فإن ضحكهم وتلذذهم بأشلاء الوطن وأبناءه لن يطول وسيبكوا بعهدها كثيرا، وسيحيا الوطن من جديد رغم انف كل المتآمرين.