آخر الاخبار

عاجل ..قصف جوي امريكي – بريطاني يستهدف مواقع للحوثيين بصنعاء والحديدة وتعز ( المواقع المستهدفة) عاجل.. انفجارات عنيفة تهز صنعاء ومصادر مأرب برس تكشف التفاصيل فولهام يسقط مانشستر يونايتد في عقر داره صحيفة عبرية تسخر من خطة نتنياهو بشأن ما بعد الحرب في غزة حزب الإصلاح يخرج عن صمته ويكشف حقيقة ادعاءات الحوثيين بوجود تقارب طارئ ويوجه رسالة حازمة للميلشيا مكون من مدمرة الصواريخ الموجهة.. أسطول صيني يتحرك صوب البحر الأحمر لا ننوي مهاجمة سفنكم او تعريضها للخطر..قيادي حوثي بارز يستعطف إسرائيل بلهجة استجداء ذليلة .. مالذي تغير؟ تقييم سري للحرس الثوري الإيراني .. يضع مارب في طليعة استراتيجياتة وانهاء تحالف السعودية مع الشرعية.. مخطط طهران لإبتلاع اليمن مصادر عسكرية تكشف لمأرب برس أسباب فشل الضربات الامريكية والبريطانية في ردع الحوثيين .. والخيار الوحيد لسحق المليشيات الحوثية في اليمن اليمن يبدأ معركة إيقاف تسرب الموارد خارج البنك المركزي.. إغلاق معابر التهريب وتغيير شامل في المنافذ الرسمية

لماذا تعجز أمريكا رغم امكانياتها عن فرض الأمان فيها ؟
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 11 شهراً و 26 يوماً
الثلاثاء 28 فبراير-شباط 2023 06:56 م
 

 على غير عادته كتب الشيخ رشيد العطران عن جرائم السطو على المحلات التجارية في أمريكا ، وفي مقاله ألمح إلى ابن عمته الذي " أصبح طريح الفرش من أربع سنوات بسبب سطو أمريكي أبيض على محله، مما أدى لتعطل كثير من أعضائه! الأمر جد مفزع ومؤلم" ! .

وهناك الكثير من الشباب اليمنيين في أمريكا قتلوا ، والكثير منهم تعرضت محلاتهم للسطو المسلح في أغلب الولايات ، وقد وثقت الكاميرات بعض هذه الجرائم وتم بثها في اليوتيوب ، وفي بعض وسائل الإعلام. وقد تأملت في هذه القضية وتساءلت : -

لماذا لم تستطع الولايات المتحدة الأمريكية وهي التي توصف بشرطي العالم ، والدولة التي تربعت لعقود كقطب أوحد للعالم ، والتي تمتلك كافة الإمكانيات أن تقضي على الجريمة المنظمة وتضع حدا لعصابات السطو المسلح فيها ؟! لماذا تسجل هذه الدولة القوية كل تلك الأرقام المفزعة والإحصائيات المخيفة التي توثق لجرائم القتل والسطو المسلح والنهب والاغتصاب والمخدرات وكل الجرائم التي تخطر على بال ؟!

تشير الكثير من التقارير الصادرة عن جهات أمنية أمريكية أنه لا تكاد تمر دقائق دون حدوث جريمة في الولايات المتحدة الأمريكية فلماذا تحدث كل هذه الجرائم في أمريكا بينما في بعض الدول المسلمة الفقيرة يذهب الناس للصلاة ويتركون محلاتهم مفتوحة فلا تمتد اليها يد سارق أو يداهمها لص ،

في مدن كثيرة في العالم الإسلامي يترك الناس بضاعتهم في الشارع ويذهبون للصلاة أو للمنازل ويعودون إليها فيجدونها كما هي ؟! يحدث هذا دون أن تجوب تلك الشوارع سيارات الشرطة ، ودون أن يتم تركيب الالاف من كاميرات المراقبة في الشوارع ، ودون أن يكون الناس في تلك المدن والمناطق من الأثرياء الذين يمتلكون الملايين من الدولارات ، بل يوجد في تلك المدن

والمناطق فقراء يتضورون جوعا ولا يمتلكون قوت يومهم ولكنهم لا يفكرون بالسرقة .! لماذا عجزت دولة كالولايات المتحدة عن فرض الأمان فيها ، وإنهاء الجريمة المنظمة رغم امكانياتها بينما ترتفع معدلات الأمان في دول فقيرة إلى مستويات كبيرة جدا ؟! الجواب : لان الجريمة يجب أن تجفف منابعها في الفكر والذهن والقلب ، أن يكون الرقيب على الناس الله خالقهم ورازقهم ، اذا

آمن الإنسان بالله ووقر هذا الإيمان في قلبه فإنه سيستشعر رقابته في كل وقت وحين ، سيخاف من الله ولن تمتد يده لتسرق مال أحد ، ناهيك عن أن تقتل وتنهب ، لن يغتصب ويتاجر بالحرام . القوانين يمكن التحايل عليها ، والكاميرات يمكن أن تتعطل بانقطاع الكهرباء عمدا أو بخلل ما ، ويمكن التحايل عليها بوضع قناع ، الشرطة يمكن أن تغيب ، يمكن رشوتها ، كل المعالجات المادية يمكن التحايل عليها مهما بلغت قو

تها . وحدها الرقابة الإلهية هي الدائمة التي لا تزول ولا تغيب في كل زمان ومكان وفي كل الظروف والأحوال . والإنسان اذا فقد الإيمان بالله تحول إلى وحش كاسر يفعل كل شيء في سبيل الحصول على مصلحته ولذته وان كانت على حساب الآخرين . هو وحش قاتل وان كان في ثياب بالغة الاناقة ، وحش لا يرحم مهما تثقف وتعلم وأطلع على القوانين .

لا أقول أن دولنا ومناطقنا وبلداننا مثالية وليس فيها جرائم ، توجد فيها جرائم من كل نوع ولون ولكن بمعدلات لا تقارن بمعدلات الجرائم في تلك الدول المتقدمة ماديا والمتطورة علميا ، والتي تهفو إليها قلوب شبابنا ويحلم الكثير منا بالهجرة إليها والحياة فيها . لو لاحظتم معدلات الجرائم من كل نوع ولون لوجدتم أن الدول الغربية المتقدمة ماديا وعلميا تسجل أعلى معدلات الجرائم بينما الدول الإسلامية ما تزال رغم مشاكلها وفقر الكثير منها تسجل أقل معدلات الجرائم في العالم . انه الإيمان بالله الذي يزرع الخوف من الله واستشعار رقابته من يمنع الجرائم

، ويجعل الفقير المعدم يعيد الملايين لأصحابها اذا وجدها ، وهو قادر على صرفها والتمتع بها ، ولكنه يدرك ان الحرام لا متعة فيه ولا بركة ولا نفع ، وأن الحلال طعمه كالشهد المصفى وفيه الخير والبركة ؛ فيقنع بالجائزة القليلة مكافأة على النقود الكثيرة حين يعيدها لصاحبها ، وقد يقنع بالشكر فقط فهي أمانة قبل كل شيء . ان الجهود التي تبذل من قبل جهات عديدة لتجفيف منابع التدين ونزع الإيمان بالله من قلوب المسلمين في هذه البلدان تدرك

الجهات التي تشجعها وترعاها ان ثمارها المرة هي التي ستقود هذه البلدان للخراب والدمار والفوضى ، مهما امتلكت السلطات فيها من قدرات وامكانيات . ولو أدرك الناس في هذه البلدان أهمية التدين الصحيح الفطري ، وأهمية الإيمان بالله في استتاب الأمن والسلم الاجتماعي لعضوا عليه بالنواجذ وحافظوا عليه بكل السبل والوسائل فهو طوق النجاة أما من يحارب الدين والفطرة والخير في قلوب الناس ووجدانهم فهو عدو للحياة وللأمن والاستقرار . والله المستعان.