آخر الاخبار

كيان العدو الصهيوني ينفجر غضباً.. السنوار يبعث برسالة الى كبار قادة حماس :لا تقلقوا لدينا الإسرائيليون حيث نريدهم زعيم وكلاء طهران فرع اليمن يستبدل صرف الرواتب بمفاجآت وأعمال غير متوقعة تفاصيل لقاء رئيس الوزراء مع السفراء العرب في روسيا الجيش الوطني يبدا بشق طريق جديد ويحدد مسارا موحدا للخط الصحراوي لتأمين المسافرين بعد رفض الحوثيين فتح الطرقات عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح يكشف تفاصيل مفاوضات السلام التي أجرتها المملكة العربية السعودية مع مليشيا الحوثي راتب الحوثي يفجر عاصفة من ردود الأفعال الساخطة والساخرة بصنعاء إنعقاد الاجتماع الاستراتيجي الأول لشبكة العرب لمكافحة الإفلات من العقاب المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يفتح نقاشاته الدولية وجمهورية الصين الشعبية أول المحطات .. تفاصيل اللقاء أكاديميون بمأرب : المقاومة الشعبية الخيار المتبقي لليمنيين لاستعادة دولتهم وعلى الشعب استعادة زمام المبادرة في الدفاع عن خياراته وثوابته المبعوث الأممي لليمن يتعهد بمواصلة العمل للعودة الى مسار العملية السلمية والسفير فقيرة يجدد تمسك الشرعية بالمرجعيات الأساسية

مساحة لا تعرف قيد
بقلم/ حسناء محمد
نشر منذ: سنة و 4 أشهر و 14 يوماً
الأحد 16 أكتوبر-تشرين الأول 2022 07:33 م
 

هنا على هذه السطور البيضاء التي أملي عليها ما أريد قوله، ما يجول في خاطري، حتى ما أخفي منه، ثمة ما يحرضه على الخروج إليها! هنا مساحة لا تعرف قيد الايدي، لأن الفكر يشبه الطائر الذي لا يعرف إلا السماء إذا نهض بناحيه.

هنا مسرح كبير يمثل عليه منذ أن تساقطت الأوراق وكشف المستور. ليس له أعمدة يقوم عليها لأنه معلق في وجدان الخيال وأحاسيس مر عليها الألم والفرح، ومر عليها السكون والصخب، ومر عليها طريق كأنه لا ينتهي ما أن تقطع فيه واديا وتقول: حطة، حتى يفتح لك آخر، فتدرك بعد فترة أن هذا هو درب الحياة، وطبعها. تعرف أن هذه الآلام التي ترزح كالصخرة على نحره، هي نفسها يوما من سيخرج منها الماء فتخضر وتزهر.

وأن تلك الليالي التي باتت تتقلب بها على فراش من الهم، حتى كأن نهارها لن يستطيع أن ينشق فيتنفس، هي من ستصبح بنور يملأ الكون وتغرد لها الطيور التي بقيت في أعشاش من القلق.

وأن تلك المبادئ التي بقيت تهش عليها زمنا طويلا، قد مر عليها اليوم طائف عاث بها وسَف على وجهها التراب، ولكنها بقيت منكوت بها كل شيء حتى إذا عدنا عادت. وأنك حين تجرعت بها كأس من الخذلان، كان في حقيقته ماء زلال، ولكنك أنت من مُرّ في لسانك.

وأن من يقبع في رهبة هذا الطريق سوف لن يخطو نحو أمله المعلق في آخر غصن يستريح تحته.

وانه من السهل جدا أن تقلدهم وتتفوق عليهم، وتعلم أن ملكتك أعظم، ولكنك تبصر ما وراء ذلك، وتسمع خشخشته. سيأتي لا تخف، وستراه وتعرفه وتقترب منه وتأنس له، ويأخذ بيدك، أتعرف ما هو؟

إنه صنيعك، ومعروفك، وعملك وضميرك، وصبرك، ووجدانك وصدقك وكل ما لم تسخ به في الوحل.