أيها الغافلون ! أفلا تعقلون ؟!
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 16 يوماً
الخميس 25 يونيو-حزيران 2020 07:23 م
 

- خليط الانتقالي : ماذا بقي لكم لتبقوا معهم ؟ . ماذا بقي عليكم لتتيقنوا من زيفهم ؟ . ماذا بقي ليراه كلُ عزيزٍ فيكم حتى يتخلى عنهم ؟ ماذا بقي ليسمعه كلُ ذي عدلٍ فلا يؤازرهم ؟ إن لم يقنعكم الخطفُ والنهبُ ، والاعتقالاتُ والاغتيالاتُ . فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يقنعكم الدمارُ والتدميرُ ، والبسطُ والاذلالُ والتحقيرُ ، فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يقنعكم ميناءُ عدنَ ، وسقطرى والمطارُ ومعتقلاتُ بئرِ أحمدَ والبريقةِ والريانِ ، فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يقنعكم طردُ المقاومةِ والحكومةِ ومطاردةُ البسطاءِ وتهديدُ الضعفاء ، ومداهمةُ الأبرياء وتكميمُ حريةِ الرأي . فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يقنعكم حجمُ تخبطهم ، وعفنُ ردِهم ، وسخافةُ ما ينشرون من كذبٍ ودجلٍ ، وتزييفٍ للحقائق بصورٍ ملفقةٍ ، وأخبار مفبركةٍ . فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يكفكم ما أحدثوه من تشويهٍ لأخلاق الجنوب ، وتصدعٍ في بنيانه ، وتفتيتِ صفه وتهتك عرى أخوته ، وتفلت سمو قضيته ، والتفريط في سيادته وهويته . فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم تقنعكم تبعيتُهم الغير وطنية ، ورهنُ الجنوب ارضا وشعبا لمطامع وأهداف خارجية ، ووضع ثروته وشبابه رهن إشارة حاكم إمارة مستحدثة ، لا يرقى تاريخُها إلى ربع تاريخ قلعة صيرة العدنية . فماذا سيقنعكم ؟ . وإن لم يقنعكم مخططُ التطبيع الانتقالي الإسرائيلي عبر السمسار الإماراتي ، نحو علاقة مصيرية ، تضع تساؤلا مزلزلا ! لمن سقطرى ؟ للإمارات أم لإسرائيل ؟. فماذا سيقنعكم ؟ . وكم أتمنى أن يراجعَ قياديو الانتقالي مواقفهم ، ممن مازال يجري في عروقهم دمُ نخوةٍ عربية ، ونبضُ حمية وطنيةٍ ، فيتخلوا عن هذا الدربِ الذي لا يفضي المسيرُ فيه إلا لمزيد من الخزي والعار . فماذا بعد التفريط في الأرض والعرض ، من كرامة وافتخار . فإن لم يقنعكم كلُ ذلك ؟! ، فصدقوني .. أنَّكم صمٌ بكمٌ عميٌ لا تعقلون . 

- مزيج الشرعية : ماذا بقي لكم لتتخذوا موقفا وطنيا حازما يليق حقا بالمسؤوليةِ التي وكلكم الوطنُ بها ، وبالثقة التي ولاكم الشعبُ إياها . فصمتكم لم يعد يجدي نفعا . إن لم يقنعكم منعُ الرئيس من عدن ، فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يقنعكم الهجومُ على ( المعاشيق ) وطردُ حكومتكم ، وضربُ جيشكم الوطني بطيران اماراتي . فماذا سيقنعكم ؟. إن لم يقنعكم التمردُ عليكم ، والتغريدُ بالإدارة الذاتية خارج سربكم ، وتدميرُ عدنَ ، وتطويقُ المهرة ، واجتياحُ سقطرى . فماذا سيقنعكم ؟ . إن لم يقنعكم خذلانُ التحالف لكم ، وسعيه لتحقيق مطامعه اللا محدودة في مياهِكم وأرضِكم وثرواتكم وسيادتكم فماذا سيقنعكم ؟ . ماذا بقي لكم كي تروا بعين الواقع أنَّ الإمارات تدعمُ جهارا خصومَكم في الجنوب ، وتنسقُ مع عدوكم في الشمال . وأنَّ السعوديةَ إن لم تكن خاضعةً ل(أبوظبي) فهي حتما طامعة في نيل حصتها من أرضنا ومن ثروتنا . فمن ذا يذود عن سيادة الأرض ويحفظ كرامةَ العرض ؟ . أنتم الشرعيةُ ، فمتى تستفيقون وتغضبون ، وأنتم ترون حجمَ الامتهان والهوانِ لكم ، ولكل ما تمثلونه لنا ؟ . متى تنتصرون لشعبكم وأرضكم وتاريخنا المجيد ؟ . كلُ ذلك إن لم يؤجج فيكم حميةً وعزما ، وحسما وحزما .. فصدقوني أنَّكم أمواتٌ أحياء ، وأنَّكم الداءُ لا الدواء . وبهكذا ! فلا صنعاء ستحررون ولا عدن ستدخلون ، لا في حرب ولا في سلام . فلتستنهضوا الهممَ ، فما كان للكرامِ أن يكونوا خُضَّعا لأذناب اللئامِ .