شروط الهوية الجنوبية وصدق الوطنية
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 23 يوماً
الخميس 24 مارس - آذار 2016 10:35 ص
يتصرف قادة وناشطو الحراك الجنوبي مع غير الحراكيين من أبناء الجنوب وكأنهم المتصرفون الأساس أمام كل ما يختص بشؤون الجنوب , وأنهم وحدهم القائمون بتقييم رجاله وتصنيف مكوناته , وتحديد درجة الإنتماء والاستحقاق حسب معايير خاصة بهم . وكأني بهم يتداولون شروطا لتحديد درجة المواطنة المستحقة لكل فرد مستقبلا . ومن واقع حالهم ولسان مقالهم اليوم , لعلها تكون هكذا , ـ لتحديد مرتبة الهوية ودرجة الوطنية الخاصة بك , عليك بما يلي :
ـ عدم نقد قيادة السلطة السياسية والأمنية والعسكرية الجنوبية , وخاصة التابعة للحراك الجنوبي . وعدم الإشارة بأي حال إلى فشلهم وعجزهم في إدارة المحافظات التي تولوا حكمها وتحقيق الأمن والاستقرار فيها .
ـ عدم نقد قيادة المقاومة في تحصيل ثمن نضالهم , بأي استحقاق وظيفي , ودخل مالي ومركز قيادي . وبيت وأرض .
ـ عدم المطالبة بأي توضيح أو محاسبة حول ما يتعلق بالحقوق المادية والأدبية للجرحى والشهداء والمنكوبين . وما يتعلق بمصير مختلف أنواع الدعم المقدم من دول التحالف من رواتب وسلاح ووقود وأعمار . 
ـ عدم المطالبة بأي توضيح حول أحداث العنف والاغتيالات , أو عن المواجهة المسلحة بين حراك المقاومة وحراك السلطة في المنصورة بعدن . أو الكشف عن نتائجها ومن وراءها . 
ـ ترهيب من بدأ يشك في مصداقية مليونياتنا السابقة , بأن شكه دليل خيانة وعمالة , وتنازل عن هويته ليصبح ذنبا للشمال . وأن فساد اليوم لا يقارن بما كان يمارسه الاحتلال , وهي أفعال تمثل أصحابها ولا تمس ثورتنا بحال .
ـ التهجم على مواطني الجمهورية العربية اليمنية العاملين على أرض الجنوب , وتخويف المواطن السلبي من خطرهم وشرهم . فلاتخدعنكم بساطة معيشتهم وأعمالهم , فهم خلايا نائمة للعدو .
ـ الدفاع أو الصمت عن سياسة قيادات الحراك السياسية والعسكرية والأمنية في التعامل والتعاون مع أطراف معادية .
ـ توجيه الاتهام لأي عنف وفساد نحو حزب الإصلاح وتوابعه في الجنوب ودواعشهم ومليشياتهم و.. الخ الخ .
ـ شن حملة إعلامية منظمة ومنسقة لتحجيم ونسف كل دور وطني فاعل لإصلاح الجنوب خاصة , واليمن عامة .
ـ شن حملات ساخرة لتهميش كل نصر وتقدم يساهم في تحقيقه منتسبو الإصلاح مع المقاومة والتقليل من أهميته .
ـ الهجوم على ناشطي إعلام الإصلاح الجنوبيين ومواقعهم , ونسف موضوعية ما يكتبون بالسخرية والقدح , ونعتهم بأقذع الألفاظ وأقذر الأوصاف , حتي يتوقفوا أو يقل نشاطهم أو يصبحوا محايدين . 
ـ تحليل الحدث وتلفيق الخبر بالكتابة والصورة والكاريكاتير , بما يساهم في تشويه الإصلاح ورسالته ومصداقيته .
ـ صرف الأنظار عن كل عجز وفساد حراكي خطير , نحو أي حدث إصلاحي يسير , وجعله قضية رأي عام .
ـ دفاعك وصمتك عن تقصيرنا وعجزنا , وغلظة هجومك عليهم , يزيد نقاط وطنيتك ويمنحك صك الجنوب الذهبي .
ـ تفريطك في عدم تنفيذ بعض ما ذُكر أعلاه , يجعلك مواطنا من درجة ثانية فقط . ويفقدك امتيازات مهمة .
ـ ومن لم بفعل شيئا مما ذُكر أعلاه , فهو عدو للجنوب العربي وشعبه الآبي . وليبحث له عن هوية ووطن .