علي ناجي قرصان
بشائر النصر
علي ناجي قرصان
نشر منذ : أسبوعين و 4 أيام و 16 ساعة | الجمعة 29 ديسمبر-كانون الأول 2017 03:54 م
 

أبشروا بالنصر..
اني أرى النصر في فعالكم..
كما زال الحوثي من بيحان وعسيلان سيزول بإذن الله ثم بسواعد أبطال الوطن من خب والشعف..
بقاء الحوثيين في خب والشعف وفي اليمن بشكل عام زيادة على اللزوم وقد حان وقت زوالهم إلى غير رجعة..
حصارهم لخب والشعف ظلما وتجبرا وعدوانا ينذر بسقوط مروع ومدوي لهم وهاهي بشائر التحرير تلوح في الأفق اليوم من جبال الأجاشر الأبية، كما لاحت قبلها من صبرين والخنجر وقد بات النصر قاب قوسين أو أدنى..
لم يساورني يوما أدنى شك في إن المليشيات الحوثية الهمجية إلى زوال وأننا سننتصر مهما طال الزمن وهانحن اليوم نشاهد بشارات النصر المؤكد لنا والهزيمة الماحقة لمليشيات الهمج ومسوخ بني آدم..
ستتحرر مديريات برط وستنتصر الحميدات والزاهر والمطمة وباقي المتون والمصلوب كما تحررت الحزم والخلق والغيل ولن يبقى للمليشيات الحوثية أي وجود وسنعيش في محافظتنا كما كنا أخوة متحابين في ظل دولة الشرعية دولة النظام والقانون والمواطنة المتساوية لا يوجد فينا قنديل ولا يوجد زنبيل ولا يستعبدنا مشرف ولا يذلنا متبردق، لا نخضع لغير الله ولا نقبل ركبة سيد..
هذه الجوف يا عبدالملك الحوثي..
هذه اليمن يا ثعلب الكهف..
ترفضك وتلفظك إلى مزبلة التأريخ ومقبرة الغجريين الذين يتحينون فرص الزمان ليغيرون على الأوطان على حين غفلة من أهلها فيظلمون ويجرمون ويعتدون ويفجرون ويحاصرون ويرهبون لكن في النهاية تنتفض الشعوب في وجوهههم وتسحقهم وتبيدهم وتحيلهم إلى مجرد ذكرى سوداء في أذهان الأجيال يتذكرونها ثم يكليلون لها اللعنات..
هذه سنة الله في الأرض يا عبدالملك..
ولن تجد لسنة الله تبديلا..
غدا سترى كم كنت أحمقا وكم كان أخوك حسين غبيا عندما تصورتما أن لا زال من الممكن حكم اليمنيين بأسم الولاية وحق البطنين..
وأنه ما زال بإمكانكم حكم اليمن العظيم ب"زامل" ومبرع"..
ستدركون مدى حماقتكم في ذلك عندما يرفع العلم اليمني -رضي الله عنه- على جبال مران الشامخة وعندما تعقد أولى جلسان محاكمتك أنت وأبوك وإخوانك وقادة جماعتك على ما أرتكبتموه من جرائم ومجازر بحق شعبنا المظلوم وما تسببتم به من خراب ودمار في وطننا الغالي..
ستدركون ذلك عما قريب..
وإن موعدنا غدا، وإن غدا لناظره قريب

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية