بعد مقتل 600 جندي الجيش الإسرائيلي يعلن الإنسحاب من مجمع الشفاء الطبي وكشف دماراً هائل وعشرات الجثث

الإثنين 01 إبريل-نيسان 2024 الساعة 01 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1509

 

 

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس»، اليوم (الاثنين)، أن الجيش الإسرائيلي انسحب من مجمع الشفاء الطبي في غزة، مؤكدة انتشال «عشرات الجثث» وتعرّضه لدمار «كبير جداً»، بعد عملية عسكرية امتدت أسبوعين في هذا المرفق والأحياء المحيطة به، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفادت الوزارة بأن «الاحتلال انسحب من مجمع الشفاء الطبي بعدما قام بإحراق مبانيه وخروجه بالكامل عن الخدمة وحجم الدمار في داخل المجمع والمباني المحيطة به كبير جداً».

وأكدت «انتشال عشرات جثث الشهداء بعضها متحللة من داخل مجمع الشفاء الطبي ومحيطه»، مشيرة إلى أن «بعض الجثث مهشمة نتيجة دهسها بالدبابات والجرافات العسكرية».

ولفتت إلى أن «جميع المباني في مستشفى الشفاء تعرضت للحريق أو أصيبت بأضرار بما في ذلك ثلاجة الموتى وساحات وممرات المستشفى».

وفي وقت لاحق أعلن الجيش الإسرائيلي انتهاء عمليته العسكرية في مجمع الشفاء.

وهو كان أعلن في 18 مارس (آذار) بدء عملية عسكرية «دقيقة» في المجمع الطبي الأكبر في القطاع، بعد معلومات استخبارية عن وجود «مسؤولين كبار من إرهابيي (حماس) في المنطقة».

وكانت هذه المرة الثانية ينفّذ فيها الجيش عملية في هذا المستشفى منذ اندلاع الحرب في غزة ضد «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023. وأكد مراسل الوكالة وشهود في المكان، مشاهدة دبابات ومركبات عسكرية إسرائيلية تنسحب من المجمع.

وأشار إلى أن مباني عدة داخل المجمع تضررت، وبدت على بعضها آثار حرائق. وأشار مكتب الإعلام الحكومي التابع لـ«حماس» إلى أن الجيش شنّ غارات جوية وقصفاً «للتغطية على تراجع دباباته وآلياته من مجمع الشفاء الطبي». وأعلن الجيش في وقت سابق أنه قضى على «أكثر من 200» عنصر من «حماس» في منطقة مجمع الشفاء، متعهداً بمواصلة العملية العسكرية حتى «القبض على آخر» مقاتل.

جندي إسرائيلي يقف بالقرب من مستشفى الشفاء في مدينة غزة (رويترز) وكانت «منظمة الصحة العالمية» أعلنت، أمس، أن المستشفى لا يزال يضم 107 مرضى و50 عاملاً في المجال الصحي.

وذكر المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس بأن 21 مريضاً توفوا في مجمع الشفاء منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية 18 مارس (آذار)، مضيفاً أن المستشفى لا تتوفر فيه سوى زجاجة مياه واحدة لكل 15 شخصاً.

ضربة في مستشفى الأقصى

ووفق أرقام نشرتها منظمة الصحة في أواخر مارس، لا يزال أقل من ثلث المستشفيات في القطاع يعمل بشكل جزئي. ومنذ اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر، شنّ الجيش الإسرائيلي عدداً من العمليات التي طالت مستشفيات ومرافق طبية ومحيطها، متهّماً «حماس» باستعمالها كستار لنشاطاتها. لكن الحركة نفت بشدة استخدام مقاتليها «الشفاء» وغيره من المرافق الصحية.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس، مقتل أربعة أشخاص وإصابة 17 آخرين في قصف إسرائيلي على مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط القطاع. وقال تيدروس عبر منصة «إكس»: «كان فريق من منظمة الصحة العالمية في مهمة إنسانية في مستشفى الأقصى في غزة عندما تعرض مخيم داخل مجمع المستشفى لغارة جوية إسرائيلية اليوم. قُتل أربعة أشخاص وأصيب 17 آخرون»، موضحاً أن موظفي المنظمة بخير. كذلك، أكدت منظمة أطباء بلا حدود أن القصف كان «غارة إسرائيلية».

ونقلت عن أحد منسّقيها قوله: «عندما سمع فريقنا دوي انفجار قريب، أوقف (أفراده) ما كانوا يقومون به ولجأوا للاحتماء داخل المستشفى». من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إن طائرة تابعة لسلاح الجو «قصفت مركز قيادة عملياتياً تابعاً لحركة الجهاد وإرهابيين متمركزين في باحة مستشفى الأقصى في منطقة دير البلح».

وأضاف: «بعد هذه الضربة الدقيقة، لم يتضرر مبنى مستشفى الأقصى ولم تتأثر وظيفته».

وتوازياً مع العملية العسكرية في مجمع الشفاء، أفادت «حماس» بأنّ القوات الإسرائيلية توجد في مجمّع مستشفى ناصر، بينما ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ عمليات تجري في مستشفى الأمل، والواقعَين في مدينة خان يونس.

مقتل 600 جندي واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر، إثر هجوم نفّذته حركة «حماس» على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل 1160 شخصاً معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد للوكالة استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية. وأشار مكتب الإعلام الحكومي إلى شنّ إسرائيل غارات جوية في أنحاء عدة أبرزها خان يونس ودير البلح ورفح.

وأفاد شهود عيان عن وقوع اشتباكات بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس» في وسط مدينة خان يونس (جنوب)، وحي الرمال وتل الهوى بمدينة غزة (شمال). وأعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم، أن 600 من جنوده قتلوا منذ اندلاع الحرب، من بينهم 256 على الأقل داخل القطاع منذ بدء العمليات البرية، وفق تعداد للوكالة.

كذلك، قضى أكثر من نصف الجنود القتلى أثناء هجوم «حماس»، في حين سقط آخرون في الضفة الغربية المحتلة حيث تصاعد التوتر منذ اندلاع الحرب في غزة، أو في شمال إسرائيل حيث يسجّل تبادل يومي للقصف عبر الحدود مع «حزب الله» اللبناني.

وليل أمس، أعلن جهاز الطوارئ الإسرائيلي أن رجلاً طعن ثلاثة أشخاص وأصابهم بجروح في مركز تجاري بالقرب من مدينة أسدود في جنوب إسرائيل

اكثر خبر قراءة العالم