5 خبراء من الأمم المتحدة يتوجهون الى اليمن لهذه المهمة.. وغوتيريش يتحدث عن عواقب اقتصادية وانسانية

الثلاثاء 05 مارس - آذار 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس- غرفة الأخبار
عدد القراءات 1156

يصل خمسة خبراء في البيئة الى اليمن في مهمة متصلة بغرق السفينة روبيمار التي غرقت قبل ايام واعلنت الحكومة الشرعية ان ذلك سيتسبب في كارثة بيئة كبرى.

وفي سياق متصل أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، عن قلقه البالغ إزاء التقارير التي تفيد بغرق السفينة روبيمار قبالة الساحل اليمني والعواقب البيئية والاقتصادية والإنسانية المحتملة على اليمن والمنطقة بأسرها.

وأكد الأمين العام، على لسان المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك "ضرورة تجنب الأفعال التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الوضع في البلاد".

وأوضح دوجاريك في المؤتمر الصحفي اليومي أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس جروندبرج قال إن خمسة خبراء من برنامج الأمم المتحدة للبيئة سيسافرون إلى اليمن خلال الـ 48 ساعة القادمة.

وسيبدأ الخبراء- بالتنسيق الوثيق مع وزارة البيئة اليمنية- إجراء تقييم للعواقب التي قد يخلفها غرق روبيمار على البحر الأحمر. يشار إلى أن السفينة الغارقة مليئة بأطنان من الأسمدة.

 وفي 18 فبراير شباط الماضي، استهدف الحوثيون السفينة "روبيمار" وبعد نحو عشرة أيام تعرضت السفينة ذاتها التي كانت معطلة وجانحة على بعد حوالي 16 ميلا بحريا غرب المخا لهجوم آخر أدى إلى مقتل وإصابة وفقدان عدد من الصيادين اليمنيين.