أول عملية بالأسلحة الحية.. المانيا تدخل خط المواجهة العسكرية المباشرة مع الحوثيين

الأربعاء 28 فبراير-شباط 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس- غرفة الأخبار
عدد القراءات 2351

تصدت الفرقاطة البحرية الألمانية (هيسن)، التي تم نشرها في البحر الأحمر كجزء من مهمة بحرية للاتحاد الأوروبي لحماية عمليات الشحن، لهجوم شنه الحوثيون للمرة الأولى.

وقالت تقارير اعلامية أن الفرقاطة تعاملت بنجاح مع هدفين لـ”العدو” مساء أمس الثلاثاء.

وأفاد حساب الجيش الألماني، اليوم الأربعاء، على منصة "إكس" أنه تم إسقاط مسيرتين اقتربتا من الفرقاطة "هيسن" في البحر الأحمر، من دون تسجيل إصابات أو أضرار.

قبل ذلك قالت سفارة ألمانيا في الولايات المتحدة إن الفرقاطة الألمانية "هيسن" أحبطت هجوما بطائرة مسيرة للمرة الأولى منذ انضمامها إلى العملية البحرية "أسبيدس" التي أطلقها الاتحاد الأوروبي في البحر الأحمر.

وهذه هي أول عملية استخدام للأسلحة الحية من قبل البحرية الألمانية خلال هذا النشر الذي بدأ يوم الجمعة، والتي تعتبر واحدة من أخطر المهمات للقوات المسلحة الألمانية منذ عدة عقود.

وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس الأسبوع الماضي إن المهمة لا تتعلق بحماية القانون الدولي والحرية والأمن في البحار فحسب، ولكنها أيضا تهدف إلى استقرار طرق التجارة والمنطقة بأكملها.

ووافق وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي على المهمة، التي تُعرف باسم “أسبيدس” والتي تعني باللغة اليونانية “الدروع”، يوم الاثنين. وتتضمن المهمة إرسال سفن حربية أوروبية وأنظمة إنذار مبكر جوية إلى البحر الأحمر وخليج عدن والمياه المحيطة.

ولدى سفن “أسبيدس” أوامر بإطلاق النار فقط على المسلحين إذا هاجموا أولا ويُسمح لها بإطلاق النار استباقيا. وتقع القيادة التشغيلية في مدينة لاريسا اليونانية.