آخر الاخبار

صدام حسين حي ..حقيقية فيديو انتشر كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية أحزاب مأرب تصدر بيانا بشأن حادثة أغتيال اللواء بن جلال العبيدي دبلوماسي يمني بارز يكشف عن رفض الحوثيين مبادرة اللواء سلطان العرادة بفتح الطريق الى صنعاء وتقديم حزمة خدمات أساسية وتسهيلات للسكان في مناطق سيطرة الميلشيا الأسطورة ليونيل ميسي يفاجأ إدارة برشلونه وجماهير النادي الكتالوني بهدية غير مسبوقة ومدرب ريال مدريد يقدم عرض تاريخي لـ مودرتش كتائب القسام تفجر عبوة ناسفة بـ 6 عناصر من جيش العدو الإسرائيلي.. وتصدر بياناً الحوثي يوجه المشاط بتحويل مباني سفارتي واشنطن وبريطانيا في صنعاء الى هذه المنشآت وزير الخارجية السعودي: اتفاق السلام في اليمن بات وشيكا والشرعية اليمنية تراه بعيدا عاجل: اختراق خوادم السلطة القضائية في إيران والوصول إلى ملايين الملفات الحساسة السفير اليمني بقطر يلتقي السفير التونسي دراسة تقييمية حديثة تكشف عن دولتين خليجيتين جمدتا تعهداتها التمويلية لليمن وأسباب زيادة هوة التباعد بين اليمن ودول الخليج

الرئيس الجزائري: نرفض أيّ صفقات مشبوهة لطمس القضية الفلسطينية

الثلاثاء 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 08 مساءً / مأرب برس_متابعات
عدد القراءات 1257

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر، إنّ قطاع غزة يواجه “عُدوانا إجراميّا فظيعـا يَستـهدف تصفيته عرقيّا”، من الاحتلال الصهيوني الذي فشل في إطفاء شعلة النضال والكفاح في قلب الشعب الصامد.

وأضاف تبون أنّ الاحتلال يحاول هذه المرة من خلال ارتكاب جرائم شنيعة من مصاف الجرائم ضد الإنسانية والفصل العنصري وجرائم الإبادة إلى إزالته وجوديّا، وهو “وضعٌ يُضاف إلى الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة، ويشكّل إمعانا في التقتيل والتدمير والتجويع والتيئيس وضربا للإنسانية في صميم مبادئها”.

وجاء ذلك في رسالة من تبون بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني نشرتها الرئاسة الجزائرية.

وشدّد الرئيس الجزائري على أنّ بلاده ترفض ما وصفها “صفقات وهمية” بشأن القضية الفلسطينية تحاول القفز على حقائق التاريخ والشرعية، وأنّ مصيرها إلى زوال مثلما أكّدته كل التجارب التاريخية السابقة.

وأشار إلى أنّ المناسبة تتزامن هذا العام مع “ظروف خاصة وأليمة يطبعها عدوان الاحتلال الهمجي على قطاع غزة والأراضي الـمحتلة”، مؤكّدا “التزام الجزائـر الثابت بدعم الكفاح المشروع للشعب الفلسطيني، وقضيّته العادلة في سبيـل استرجاع كافة حقوقه غيـر القابلة للتصرّف أو الـمساومـة، وعلى رأسها حقّه في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من جوان 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وفق القرارات الأممية والمرجعيات الدولية ذات الصلة”.

وجدّد الرئيس الجزائري انتقاد موقف المجتمع الدولي ممّا يحدث في فلسطين، مؤكّدا أنّ المنظومة الدولية سجّلت “فشلا معيبـا وخطيـرا في إيقاف آلة الحرب الجنونية الـمسلّطة على شعب أعزل، وهو ما يضع على عاتقنا نحن دعاة السلام العادل، مسؤولية بذل الـمزيـد من الجهود، والعمل على إعـلاء مبادئ ميثاق الأمم الـمتحدة ومقاصده، وتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني، ووضع حـدٍّ للظلم التاريخي الـمُسلَّط عليه”.

ودعا إلى “التحرّك الفـــوري والعاجل من أجل إنقاذ مسار السلام الذي يعرف انسدادا غير مسبوق”، معتبرا أنّ ذلك لن يكون ممكنا إلّا من خلال إجبار الاحتلال على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية، والالتـزام باحترام قواعد القانـون الدولي، والـمضي قدما فـي تعزيز الـمكاسب القانونية والدبلوماسية للشعب الفلسطيني، خاصة من خلال تكثيف الجهود لتمكيـن فلسطين من الحصول على العضوية الكاملة في منظمة الأمم الـمتحدة.