تفاصيل مؤلمة عن أسيرة فلسطينية محررة تعانق أطفالها لأول مرة منذ 6 سنوات

الأحد 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1961

 

تمكنت الأسيرة الفلسطينية فدوى حمادة من معانقة أطفالها لأول مرة منذ ست سنوات.

والأسيرة المقدسية فدوى حمادة من بين الأسيرات الفلسطينيات المفرج عنهن ضمن صفقة التبادل بين الاحتلال والمقاومة.

وعانقت حمادة (35 عاما) أطفالها الخمسة الذين غابت عنهم منذ اعتقالها في آب/ أغسطس 2017، وقد حكم الاحتلال عليها بالسجن لمدة عشرة أعوام.

وتعرضت حمادة خلال فترة الاعتقال إلى العزل الانفرادي لأكثر من 100 يوم. اعتقلت قوات الاحتلال فدوى حمادة من ساحة باب العامود، وسط القدس المحتلة، وبعد أسابيع من التحقيق ومختلف صنوف التعذيب في معتقل "المسكوبية" وجهت لها سلطات الاحتلال "تهمة" محاولة تنفيذ عملية طعن لجنود الاحتلال، وحكمت عليها بالسجن 10 أعوام وغرامة 30 ألف شيكل.

ووصلت فدوى حمادة بلدتها صور باهر في القدس، مساء السبت، ضمن الدفعة الثانية من الأسيرات الفلسطينيات اللاتي تم إطلاق سراحهن في ثاني أيام الهدنة المؤقتة.

والجمعة، دخلت الهدنة الإنسانية المؤقتة بين قوات الاحتلال والمقاومة الفلسطينية حيز التنفيذ عند الساعة 07: 00 بالتوقيت المحلي (05: 00 ت.غ) وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد.

ويتضمن اتفاق الهدنة الإنسانية المؤقتة إطلاق 50 أسيرا إسرائيليا من غزة، مقابل الإفراج عن 150 فلسطينيا من السجون الإسرائيلية، وإدخال مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية والوقود إلى كل مناطق القطاع. ونشر مركز معلومات وادي الحلوة صورا للأسيرة فدوى لحظة لقائها أطفالها الخمسة