روسيا تشن أكبر هجوم بمسيّرات على كييف

الأحد 28 مايو 2023 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 2659

 

شنت روسيا عدة موجات من الضربات الجوية على كييف خلال الليل، فيما قال مسؤولون إنه أكبر هجوم على ما يبدو بطائرات مسيرة على المدينة منذ بداية الحرب، فيما تستعد العاصمة الأوكرانية للاحتفال اليوم (الأحد)، بذكرى تأسيسها.

وذكرت القوات الجوية الأوكرانية أنها أسقطت 52 طائرة مسيرة روسية من أصل 54، ووصفتها بأنها هجوم بعدد قياسي من الطائرات المسيرة إيرانية الصنع.

ولم يتضح بعد عدد الطائرات المسيرة التي استهدفت كييف. وقال فيتالي كليتشكو رئيس بلدية كييف، إن الحطام المتساقط للطائرات المسيرة تسبب في مقتل رجل (41 عاماً) في أول هجوم على ما يبدو يسقط قتلى في كييف في شهر مايو (أيار)، وهو الهجوم الرابع عشر منذ بداية الشهر. وجاءت الهجمات قبل فجر يوم الأحد الأخير من شهر مايو، الذي تحتفل فيه كييف بالذكرى السنوية لتأسيسها رسمياً قبل 1541 عاماً.

ويتميز اليوم عادة بإقامة معارض في الشوارع وحفلات موسيقية حية ومعارض خاصة في المتاحف.

ووضعت العاصمة الأوكرانية خططاً للاحتفال هذا العام، لكن على نطاق أصغر من المعتاد.

وكتب آندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على تطبيق «تلغرام»: «تاريخ أوكرانيا مصدر إزعاج قديم للروس القلقين».

كما قال سيرهي بوبكو، رئيس الإدارة العسكرية في كييف، إن المعلومات الأولية أشارت إلى أن الضربات الجوية تمثل أكبر هجوم بطائرات مسيرة على كييف منذ بدء الغزو الروسي في فبراير (شباط) 2022.

وأضاف أن روسيا استخدمت طائرات شاهد المسيرة إيرانية الصنع في الهجوم. وقال بوبكو عبر «تلغرام»: «اليوم، قرر العدو (تهنئة) سكان كييف في ذكرى تأسيسها بمساعدة طائراته المسيرة القاتلة».

وأضاف أن «الهجوم تم على عدة موجات واستمرت الإنذارات الجوية أكثر من 5 ساعات». وقال مسؤولون إن عدة مناطق في كييف، وهي أكبر مدينة أوكرانية ويبلغ عدد سكانها نحو 3 ملايين نسمة، تعرضت للهجمات الليلية، بما في ذلك حي بيشيرسكي التاريخي.

وقال شهود من «رويترز» إنه خلال دوي الإنذارات من الضربات الجوية الذي بدأ بعد منتصف الليل بقليل، وقف كثيرون في الشرفات وصرخ بعضهم بعبارات مسيئة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهتفوا «المجد للدفاع الجوي».

ومع ترقب هجوم مضاد أوكراني وشيك بعد 15 شهراً على بدء الحرب، كثفت موسكو الضربات الصاروخية وهجمات الطائرات المسيرة هذا الشهر، بعد هدوء دام نحو شهرين، واستهدفت منشآت وإمدادات عسكرية. وتتكرر موجات الهجمات الآن عدة مرات في الأسبوع.

وفي منطقة هولوسيفسكي جنوب غربي كييف، تسبب الحطام المتساقط في اشتعال النيران في مستودع من 3 طوابق، مما أسفر عن تدمير نحو ألف متر مربع من هياكل المباني، حسبما قال كليتشكو. واندلع حريق أيضاً بعد سقوط حطام طائرات مسيرة على مبنى غير سكني من 7 طوابق في منطقة سولوميانسكي إلى الغرب من المدينة.

وتمثل المنطقة محوراً لخطوط السكك الحديدية والنقل الجوي. وفي بيشيرسكي، شب حريق على سطح مبنى من 9 طوابق بسبب سقوط حطام لطائرة مسيرة، كما تضرر متجر في حي دارنيتسكي، حسبما قال مسؤولون في الإدارة العسكرية في كييف عبر «تلغرام».

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، تضاعفت أيضاً التقارير عن شن هجمات بالطائرات المسيّرة داخل روسيا في المناطق المحاذية لأوكرانيا.

وذكرت السلطات الإقليمية الروسية أن قصفاً استهدف هذه المناطق السبت، أسفر عن مقتل شخصين.

وتحمل موسكو كييف وداعميها الغربيين مسؤولية هذه الهجمات، بما في ذلك الهجوم على الكرملين، لكن أوكرانيا تنفي أي علاقة لها