اللواء قرحش : مأرب هي الحصن الأول والأخير لثورة 26سبتمبر، ومن أتى اليها دفاعا عن الجمهورية.

الخميس 06 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 07 مساءً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 1912

أكد المناضل اللواء أحمد قرحش" أن مأرب هي الحصن الأول والأخير لثورة 26سبتمبر، حيث قدمت الكثير من التضحيات في سبيل ذلك، وكل من أتوا إليها وهم يحملون رؤوسهم على أكفهم دفاعاً عن الوطن والجمهورية".

جاء ذلك في كلمة ألقاها في حفل جماهيري أقامه مجلس التعبئة والإسناد بأمانة العاصمة اليوم بمدينة مأرب إحتفاءً بذكرى ثورتي سبتمبر واكتوبر المجيدتين. واعتبر اللواء قرحش الاحتفاء بذكرى ثورة سبتمبر ترحماً وتمجيدًا بثوارها".

وقال:" هذا اليوم الذي خلد المجد للشعب اليمني، وما كان ضباط أحرار ثوره 26سبتمبر الا نواة صغيرة تبعها الامداد الشعبي ومقاومته من يومها حتى اليوم".

كما اعتبر قرحش" ثورة 14اكتوبر امتداداً وجزءً فاعلاً لذاك الحدث التاريخي الذي شهدته اليمن بعد ثوره سبتمبر".

وأكد اللواء أحمد قرحش " ان ما يدور في اليمن حاليا من مناهضة للحوثيين، إلا تأكيداً للقضاء على كل شيء اسمه تخلف وسيادة واستعباد". وفي كلمة مجلس الاسناد، أكد وكيل امانة العاصمة- عبد المجيد الجرف" ان المجلس سيقف الى جانب الجيش الوطني حتى تحرير الجمهورية من ميليشيا الحوثي، وقريبا سنحتفل بالعاصمه صنعاء".

وقال:" تطل الامامة اليوم من جديد لتعيد نا الى عهد الكهنوت، وكما وقف آباؤنا وأجدادنا وقضوا على الاستعمار والاستبداد، فاننا سنقف أمام الامامة الجديدة، وأمام كل من يهدد اليمن".

وفي كلمة وزارة الدفاع اعتبر العميد الركن احمد الاشول مدير دائرة التوجيه المعنوي" ثورة 14 اكتوبر حتمية لوحدة الهدف للشعب اليمني شمالا وجنوبا".

وقال:" الجيل الحاضر لم يعش العهد الامامي البائد، الا ان الامامين الجدد مليشيا الحوثي جعلونا نتذكر ذلك العهد بكل مساوئه، بل هم اليوم أشد سوءا وجرما".

وتطرق العميد الاشول" الى العرض العسكري المهيب الذي اقيم في مارب، والذي كان له اثر كبير في رفع معنويات المتواجدين في مناطق سيطرة الميليشيا، وجعل البعض يخرج للاحتفال بثورة سبتمبر على الرغم من القمع الحوثي لهم".

وأكد مدير دائرة التوجيه" ان قبول الهدنة ليس خضوعا أو ضعفا، وانما لرفع المعاناة للمواطنين في مناطق سيطرة الحوثيين"، معتبرا تهديدات المليشيا للنفط والملاحة ابتزازا للعالم". مؤكدا في ختام كلمته" انه لا مكان للامامة في اليمن، ولا مكان لنا للعيش معها لانها لا تعيش الا بالدمار والخراب والقتل".

وفي كلمة المرأة أوضحت فاطمة علي" ان المرأة اليمنية وبعد ثورة سبتمبر اصبحت تخوض كافة غمار ميادين الحياة بعد ان كانت في العهد الامامي محرومة من ابسط حقوقها". واكدت" ان المرأة ستظل سندا للابطال في الجبهات حتى تحرير الوطن من ميليشيا الحوثي".

وفي الحفل الجماهيري الذي حضره عدد من وكلاء الوزارات والمحافظات، وقيادات عسكرية وشخصيات اجتماعية، قدم الفنان محمد الذيفاني الحاصل على جائزة رئيس الجمهورية وصلات فنية نالت استحسان الحضور.