لماذا توافد بعض المصريين الى ضريح الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك؟ وماذا قال السيسي للشعب؟

الخميس 06 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 4075

شهد ضريح الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، الخميس، توافد عدد من المواطنين، للاحتفال بالذكرى 49 لنصر أكتوبر تخليدا لذكراه حيث كان قائدا للقوات الجوية آنذاك.

ووصل نجله جمال مبارك، إلى ضريح والده الرئيس الراحل، لإحياء ذكرى الحرب وقراءة الفاتحة.

وتحرص أسرة مبارك، منذ رحيله قبل عامين، على فتح مقبرة الرئيس في مناسبات نصر أكتوبر، واستقبال محبي الراحل، وقراءة القرآن ، بحضور ابنيه علاء وجمال، وقرينته سوزان.

هذا وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن "حرب أكتوبر ستظل نقطة تحول في تاريخنا المعاصر، استردت فيها القوات المسلحة شرف الوطن وكبريائه ومحت وصمة الاحتلال عن أراضيه".

وأضاف الرئيس السيسي: "في الذكرى التاسعة والأربعين للنصر العظيم أتوجه بالتحية للشعب المصري ولقواتنا المسلحة الباسلة لشجاعتهم وبطولاتهم ولشهدائنا الأبرار الذين جاهدوا بأرواحهم تحت راية هذا الوطن".

وتابع السيسي: "عين التاريخ تنظر لأبناء مصر، فلتكتبوا لأنفسكم تاريخا جديدا من المجد تعلون به إلى المكانة الرفيعة التي تليق باسم مصر الخالد".

وأضاف الرئيس المصري: يا أبناء مصر أمضوا في تأسيس الجمهورية الجديدة وبناء المستقبل والواقع الجديد الذي نطمح جميعا إليه ونعمل من أجله. 

وأوضح الرئيس المصري أن "الأجيال الحالية كانت على موعد مع القدر لتعيش مرحلة غير مسبوقة في تاريخ مصر الممتد وتعاصر أحداثا وتداعيات عالمية هائلة أمنية وسياسية واقتصادية".

وقال: نحاول قدر استطاعتنا تجاوز الأزمة الاقتصادية العالمية بالجهد الصادق والعمل المخلص من أجل وطننا الغالي.

وتابع: "مصر لم تحارب فقط دفاعا عن أرضها وإنما من أجل تحقيق السلام وهو ما نجحت فيه وحافظت على مكتسباته.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أن "مصر تحتفل اليوم بالذكرى 49 لنصر أكتوبر المجيد يوم العزة والكرامة يوم انطلق الجيش المصري ليتحدى المستحيل ويقهره".

وأوضح الرئيس السيسي، أن يوم السادس من أكتوبر الذي حققت فيه مصر معجزة العبور كان يوما مقدرا له أن يظل خالدا في ضمير الأمة العربية والعالم.