نائب روسي يفجر قنبلة بوجه جيش بوتين.. وموسكو تستحوذ على أكبر محطة نووية في أوروبا

الأربعاء 05 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4512

 

في تصريحاتٍ غير مسبوقة، فجّر نائب روسي رفيع قنبلة بوجه الجيش الروسي، لاسيما بعد الهزائم التي مني بها خلال الأيام الماضية في أوكرانيا، فيما وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مرسوماً يتعلق بمحطة زابوريجيا النووية.
نائب روسي يفجر قنبلة بوجه جيش بوتين
فقد دعا البرلماني أندريه كارتابولوف، رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما، اليوم الأربعاء، الجيش إلى “التوقف عن الكذب”.
وقال: “الناس يعرفون كل شيء، شعبنا ليس غبياً”، وأوضح أن المواطنين الروس “يرون ويعلمون أن الجيش يخفي الحقيقة، أو لا يريد حتى إخبارهم بجزء منها، ما قد يؤدي إلى فقدان المصداقية بقوات البلاد”، وفق ما أوردته فرانس برس.
تصريحات النائب الروسي، جاءت بعد أن حققت القوات الأوكرانية انفراجة كبيرة في منطقة خيرسون الجنوبية هذا الأسبوع، ما أجبر الروس على التخلي عن بعض المواقع التي احتلوها منذ مارس/آذار الماضي.
وأظهرت خرائط عرضتها وزارة الدفاع الروسية، أمس الثلاثاء، انسحابات سريعة للقوات الروسية في شرق أوكرانيا وجنوبها حيث تتعرض لضغوط قوية من الهجوم الأوكراني المضاد.
وكانت كييف أعلنت أمس، تحقيق خرق في شمال منطقة خيرسون الجنوبية، فيما أكدت أن كامل منطقة خاركيف (شمال شرق) تقريباً باتت الآن تحت السيطرة الأوكرانية، ما يمهد الطريق نحو لوغانسك معقل “الانفصاليين” الذين نصبتهم موسكو منذ 2014.
الكرملين يتعهد باستعادة أراضي فقدتها قوات بوتين
في السياق، تعهد الكرملين باستعادة الأراضي التي فقدتها موسكو أخيراً في المناطق التي ضمتها في جنوب وشرق أوكرانيا، مؤكداً أن هذه المناطق “ستبقى مع روسيا إلى الأبد”.
وذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، للصحافيين ردًّا على سؤال حول الحدود الدقيقة لهذه المناطق التي تم ضمها، إذ تخلت القوات الروسية عن بعض البلدات بعد هجمات مضادة أوكرانية، أنه “ستتم استعادة بعض الأراضي وسنواصل الاستفتاء مع السكان (المحليين) بشأن رغبتهم في العيش في روسيا”.
ولا تسيطر القوات الروسية بشكل كامل على المناطق التي تم ضمها، ويصل إجمالي ما ضمته نحو 18% من الأراضي الأوكرانية، إلا أن الحدود الدقيقة لهذه المناطق غير واضحة.
وكانت وزارة الدفاع البريطانية، أوضحت في بيانٍ لها أن الجيش الأوكراني تقدم 20 كلم خلف الدفاعات الروسية بنهر أوسكول، بعد أن سيطر على مناطق استراتيجية حوله.
بوتين يوقع مرسوماً
على صعيدٍ متصل، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً يأمر فيه بنقل إدارة محطة زابوريجيا النووية إلى روسيا.
وقال المرسوم: “ينبغي على حكومة روسيا الاتحادية تأمين قبول المنشآت النووية لمحطة زابوريجيا النووية والممتلكات الأخرى اللازمة لتنفيذ أنشطتها في ملكية فدرالية”.
وطالب بوتين بتحديد ميزات عمل المحطة حتى عام 2028، حيث يجب على مجلس الوزراء تحديد تفاصيل استخدام الموارد المالية وغيرها لضمان سلامة المحطة النووية، وإصدار التراخيص، وحل القضايا الأخرى، وفق ما نقلته وسائل إعلام روسية.

وسيطرت القوات الروسية على محطة زابوريجيا للطاقة النووية، الأكبر في أوروبا، في مطلع مارس، وهي ليست بعيدة عن خط التماس بين الأراضي التي تسيطر عليها كييف وتلك التي تحتلها موسكو