أكاديميون وسياسيون يؤكدون على الاحتفاء بثورة 26 سبتمبر

الأربعاء 28 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 6472

أكد عدد من الاكاديميين والسياسيين والناشطين على أهمية الاحتفاء بثورة 26 سبتمبر، كرسالة واضحة تعبر عن رفض الشعب اليمني لعودة الحكم الامامي الكهنوتي ممثلاً بمليشيا الحوثي الارهابية. جاء ذلك خلال ندوة سياسية أقامتها الدائرة السياسية للإصلاح بأمانة العاصمة صباح اليوم بمأرب بعنوان "النضال الثوري ضد الإمامة قديمًا وحديثًا" احتفالاً بذكرى ثورتي سبتمبر واكتوبر.

وقدمت الندوة ثلاثة أوراق حملت ألوان العلم الوطني،( الاحمر والاسود والابيض)، الورقة السوداء والتي كانت بعنوان نكبة 21 سبتمبر وجرائم الامامة قديما وحديثا للدكتور عمر ردمان، وصف نكبة المليشيا بالجائحة التي عمت مناطق اليمن تدميرا وتخريبا".

ووضع صورة مقارنة لجرائم السلاليين قديما وحديثاً، موضحا أنه منذ إعلان قيام الجمهورية في سبتمبر ١٩٦٢ بدأ الحقد الامامي على سبتمبر وبدأوا بالعمل لأجل القضاء على الثورة منذ اتفاق حرض 1970".

وأكد ردمان، أن جرائم الاماميين تمارسها اليوم مليشيا الحوثي بشكل أكبر".

فيما تناولت الورقة الحمراء التى قدمتها الدكتورة أمينة الرفاعي "دور المرأة اليمنية وتضحياتها بثورة سبتمبر".

وقالت:" إن المرأة اليمنية قبل ثورة سبتمبر لم تكن افضل حال من الرجل فقد عانت الكثير في ظلم الكهنوت، حتى جاءت الثورة فأخرجتها من الظلمة الى ميدان العلم والعمل".

وأضافت:" أن سبتمبر أصبح ظاهرة إيمانية وهوية تم غرسها في الوجدان بعد أن عاشت المرأة في ظل حكم الإمامة حبيسة البيت وهو ما تحاول مليشيات الحوثي القيام به اليوم".

واستعرضت الرفاعي بعض نماذج المرأة اليمنية الثورية التي قاومت حكم الامامة ومنها "تحفه سعيد الشرعبي" التي رفضت ظلم الإمامة وقامت بأول مسيرة راجلة من شرعب إلى قصر الإمامة بتعز وبسبب شجاعة تحفه خرجت شرعب من حكم الإمامة قبل خمس سنوات من سبتمبر.

وعن قيم وإنجازات ثورة سبتمبر تحدث الدكتور محمد العزكي في الورقة البيضاء، عن القيم والانجازات التي تحققت للشعب اليمني بعد ثورة 26 سبتمبر، وعلى رأسها الحرية والتعليم والكرامة والمساواة، رفع العبودية عن الشعب اليمني وإعطائه حياة كريمة كباقي الشعوب".

مؤكداً "أن ثورة سبتمبر استمدت قيمها من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف،وهي من القيم التى حملتها ثورة سبتمبر". وأشار العزكي في حديثه إلى الدور المصري الرسمي والشعبي الكبير الذي أيد ودعم الثورة اليمنية بالمال والسلاح والجنود وكذلك الدعم عبر وسائل الإعلام التى كانت متاحة آنذاك مثل الصحف والإذاعات.

واختتم حديثه بتأكيده" أن مليشيا الحوثي ستذهب الى مزبلة التاريخ كما ذهب بيت حميد الدين".