لن تستطيع حصار فكري ساعة.. تعرف إلى أبرز قصائد القرضاوي

الإثنين 26 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3444

 

نعت دول ومؤسسات عربية وإسلامية، الداعية والعلامة يوسف القرضاوي، الذي توفي في العاصمة القطرية الدوحة، الإثنين، عن عمر يناهز 96 عاما.

القرضاوي الذي ترأس لسنوات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وله عشرات المؤلفات في الفقه والعقيدة، تميز أيضا طيلة مسيرة حياته بحسه الشعري، إذ نظم عشرات القصائد منذ طفولته.

وبدأ القرضاوي أولى محاولاته الشعرية الحقيقية في سن مبكرة، عبر مسرحية شعرية أطلق عليها اسم "يوسف الصديق"، إذ امتازت عدد من قصائده بالأسلوب القصصي.

وفي الكثير من قصائده، تطرق القرضاوي إلى العقيدة الإسلامية، والجهاد، والقضية الفلسطينية، كما له قصائد دينية وروحانية.

ونظم القرضاوي أبرز قصائده التي لا يزال صداها يتردد حتى الآن، خلال سنوات سجنه في خمسينات وستينات القرن الماضي. ومن أبرز القصائد المشهورة للشيخ القرضاوي "ملحمة الابتلاء"، التي تعرف أيضا بـ"نونية القرضاوي"، وكان قد نظم أبياتها خلال اعتقاله في السجن الحربي، عام 1955.

ومن أبرز أبيات القصيدة: تالله ما الدعوات يهزمها الردى.. يوما وفي التاريخ بر يميني// ضع في يدي القيد، ألهب أضلعي.. بالسيط ضع عنقي علي السكين لن تستطيع حصار فكري ساعة.. أو نزع إيماني ونور يقيني// فالنور في قلبي وقلبي في يدي.. ربي وربي ناصري ومعيني سأعيش معتصما بحبل عقيدتي// وأموت مبتسما ليحيا ديني

ومن أبرز قصائد الشيخ القرضاوي الحماسية، قصيدته في توديع كتائب "الأزهر" التي شاركت في معارك "القناة" بالإسماعيلية ضد القوات البريطانية مطلع الخميسنات أيضا، والتي جاء فيها:

دع المِداد وسطر بالدم القاني // وأسكت الفم واخطب بالفم الثاني فم المدافع في صدر العداة له //من الفصاحة ما يُزري بسحبانِ يا أزهرَ الخير قُدها اليوم عاصفةً // فإنّما أنت من نور ونيران هذا شبابك للميدان منطلق // فهل نرى في الشيوخ اليوم كاشاني؟

وفي العام 1948، ألقى الشيخ القرضاوي قصيدة بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس جماعة الإخوان المسلمين، جاء فيها:

يا دعوة الحق قصي ما لقيت فكم // يؤذى الهدى ويعان الباطل البور وكم زعيم عدا نحوي لينطحني // فعاد من صخرتي والقرن مكسور وقال واصفا شباب الجماعة حينها في ذات القصيدة:

للغرب هم أجل للشرق هم أمل // للدين نصر وللأوطان تحرير ظنوا وراء اللحى وهنا دروشة // مهلا فخلف اللحى أسد مغاوير ومن أبرز القصائد التي اشتهرت كأناشيد، ما قاله القرضاوي بعد سجنه الأول في العام 1949:

مرحبا بالحراب مرحبا بالسجون.. في سبيل الكتاب كل شيء يهون إننا لا نهاب كل ما يوعدون.. كيف نخشى العذاب ومنانا المنون حسبنا يا شباب أننا مؤمنون.. نحن جند الإله وله مسلمون.. همنا في رضاه لأننا لا نخون ضع في يدي ّ القيد ألهب أضلعي بالسوط ضع عنقي على السكّين . لن تستطيع حصار فكري ساعةً