علامات لا تتجاهلها لأن حرقة المعدة عارض منذر لخطر الإصابة بمرض قاتل

الثلاثاء 26 يوليو-تموز 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3406

 

 

تعرف حرقة المعدة، أو عسر الهضم الحمضي، بأنها إحساس بالحرقان وسط الصدر أو أعلى وسط البطن، وهي حالة مزعجة لدرجة أنها قد تعطل سير الحياة اليومية. ورغم أن الحالة قد تكون ناتجة عن ارتجاع حمض المعدة، إلا أن الأمر قد يصبح أكثر جدية، حيث تظهر الأبحاث أنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض قاتل يصعب اكتشافه.

وفي حين أن نوبات حرقة المعدة لا تثير القلق عادة، إلا أنه لا ينبغي تجاهلها إذا كانت متكررة، فهي ليست قابلة للعلاج فحسب، بل يمكن أن تقينا من العواقب الوخيمة.

ووجدت دراسة أجريت على نصف مليون شخص بالغ أن الذين يعانون من حرقة المعدة أكثر عرضة للإصابة بسرطان المريء أو الحنجرة في حياتهم بأكثر من الضعف.

وقال الباحثون إن نحو 17% من هذه السرطانات لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و70 قد تكون مرتبطة بالارتجاع الحمضي. ولوحظ ارتفاع المخاطر بين الناس بغض النظر عن جنسهم، سواء كانوا يدخنون أو يشربون الخمر، وعوامل الخطر الأخرى لبعض أنواع السرطان.

وحرقة المعدة ليست فقط سببا محتملا للسرطان، ولكنها أيضا من الأعراض الرئيسية لسرطان المريء. ويمكن أن تُخفي المرض لأن أولئك الذين اعتادوا على العيش مع حرقة المعدة قد لا يفكرون بأنها قد تكون عارضا لحالة صحية أخرى أكثر خطورة.

علامات لا يجب أن تتجاهلها المريء عبارة عن أنبوب مجوف ينقل الطعام والسائل من الفم إلى المعدة. وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) إن الأعراض الرئيسية لسرطان المريء يصعب للغاية اكتشافها. وهي شائعة جدا في الحياة اليومية، لكننا قد نتجاهلها، خاصة إذا كنا معتادين على ارتداد الحمض.

وحذرت الهيئة: "من المهم إجراء الفحص من قبل طبيب عام إذا تغيرت الأعراض أو ساءت أو لم تشعر أنك طبيعي".

وتتضمن الأعراض:

- حرقة من المعدة - مشاكل في البلع - الشعور بالمرض - عسر الهضم - التجشؤ كثيرا وتشمل القائمة الموسعة من الأعراض المحتملة: - سعال أجش لا يتحسن - فقدان الشهية أو فقدان الوزن - الشعور بالتعب - ألم في الصدر هل حرقة المعدة لديك خطيرة؟ يُطلق على الحموضة المعوية التي تستمر في الحدوث مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).

وباختصار، تحدث الحالة لأن العضلات التي تسمح بتدفق الطعام من المريء إلى المعدة لا تعمل كما ينبغي.

 ويدير حمض المعدة التسرب إلى المريء حيث يسبب تهيجا.

ويمكن أن يصيب أي شخص ولكن من المرجح أن يتم تشخيصه عند الأشخاص المصابين بالسمنة أو الحوامل أو المدخنين أو الذين يتناولون أدوية معينة. ولذلك، ينصح الأطباء دائما بالإقلاع عن السجائر وفقدان الوزن (إذا لزم الأمر).

ويوصي الخبراء أيضا بتجنب الأطعمة والمشروبات التي تزيد من سوء المشكلة، مثل القهوة والطماطم والكحول والتوابل. ويمكن علاج ارتجاع المريء بأدوية مثل مثبطات مضخة البروتون التي يصفها الطبيب العام.

وتتمثل الأعراض الرئيسية في ألم حارق في الصدر، وطعم مزعج في الفم، والفواق أو التجشؤ، وصوت أجش، ورائحة الفم الكريهة أو الانتفاخ. وهذا يميل إلى أن يكون أسوأ بعد تناول الطعام، خاصة إذا كنت جالسا أو مستلقيا.