واشنطن توجه دعوة جديدة للحوثيين والشرعية تؤكد هشاشة الهدنة الأممية

السبت 02 يوليو-تموز 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 1737
 

دعا المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، الحوثيين إلى تقديم تنازلات بشأن المقترح الأممي الخاص بفتح المنافذ في تعز.

 

ونقلت دائرة الشرق الأدنى في وزارة الخارجية الأمريكية في تغريدة لها، اليوم الجمعة، على منصة "تويتر"، أن المبعوث ليندركينغ قال في حديث لـ(France24_ar) بأن هدنة الأمم المتحدة في اليمن تنص في بنودها على ضرورة فتح الطرق والمنافذ من وإلى مدينة تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن.

 

وأضاف قائلاً: "يجب على الحوثيين إيجاد طريقة لتقديم تنازلات بشأن اقتراح الأمم المتحدة بشأن تعز، حتى نتمكن من المضي قدماً في القضايا الأخرى ذات الأهمية الأكبر بالنسبة لليمنيين".

 

ونشرت دائرة الشرق الأدنى في وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، بيان تناول دور المبعوث تيم ليندركينغ في التوصل إلى الهدنة في اليمن.

 

وقال البيان إن المبعوث الخاص لليمن تيم ليندركينغ وفريق من الدبلوماسيين المتفانين في الخارجية الأمريكية ساعدوا في تأمين أول هدنة على مستوى اليمن منذ ست سنوات من الصراع.

 

واعتبر البيان بأن هذه الهدنة تعد علامة بارزة في جهود السلام المستمرة، وستمكن الحكومة اليمنية من السير في تحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية الرئيسية المطلوبة في الوقت الراهن.

 

وأشار البيان إلى أن ليندركينغ ومنذ تعيينه كمبعوث خاص إلى اليمن في فبراير 2021، التقى بالعديد من الجهات الفاعلة في الشأن اليمني، حيث التقى كل من رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها معين عبدالملك، ووزير الخارجية أحمد بن مبارك، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز جروندبرج، في إطار الجهود الدبلوماسية الأمريكية لحل الصراع في اليمن.

 

وتعد الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من أكبر المانحين المنفردين للاستجابة الإنسانية في اليمن، حيث قدمت مساعدات بقيمة نحو 4.5 مليار دولار منذ بدء الأزمة اليمنية قبل أكثر من سبع سنوات وحتى الآن.

    

هذا فيما أكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بأن ادعاء جماعة الحوثي الانقلابية اهتمامهم بالجانب الإنساني في تعز محض كذب ونفاق، لأنهم ما يزالون يحاصرون المدينة بالألغام والقناصة المنتشرين في أكثر من مكان فيها.

 

وقال وزير الخارجية أحمد بن مبارك، في مقابلة مع قناة "الحدث"، بثتها اليوم الجمعة، بأن "الهدنة هشة مع كثرة الخروقات الحوثية"، ورفض الجماعة فك الحصار عن تعز.

 

وأضاف بأن: "ما طرحه الحوثيون من مقترحات حول فتح الطرقات "كانت مجرد طرق فرعية"، وهو ما يؤكد أن "تعز بالنسبة لهم منطقة عسكرية فقط.. ولا يهتمون بالجانب الإنساني".

 

وكشف بن مبارك بأن حزب الله يدعم الحوثيين بأكثر من طريقة، "سواء بالتدريب أو من خلال الفضائيات التي تحرض على العنف والكراهية".

 

واوضح بن مبارك بأن إيران لديها أجندة توسعية، ليس في اليمن فقط، ولكن على مستوى المنطقة، وقال: "أكثر ما يعاني منه اليمن هو التدخل الإيراني، وهو السبب الرئيسي في تعقيد المشكلة في اليمن".

 

وأشار إلى أن إيران تستغل الملف اليمني من أجل تحقيق مصالحها التوسعية في المنطقة، وأهدافها في مفاوضاتها الجارية مع الغرب في الملف النووي، وقال: "الملف اليمني بكامله أصبح رهينة عند إيران التي تستخدمه بمفاوضاتها الجارية مع القوى الغربية بشأن الملف النووي.

  
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن