طائرة درون المسيرة تقصف منشأة بارشين العسكرية الإيرانية

السبت 28 مايو 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2841

 

 أفاد تقرير أن طائرة مسيرة استهدفت منشأة «بارشين» الحساسة جنوب شرق طهران، حيث تطور إيران تكنولوجيا الصواريخ، والمسيرات.

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن 3 مصادر إيرانية ومسؤول أميركي إن طائرة مسيرة انتحارية انفجرت في مبنى تستخدمه وزارة الدفاع الإيرانية لتطوير الطائرات بدون طيار، ما أسفر عن مقتل مهندس شاب كان يعمل في الوزارة وإصابة شخص آخر.

وقالت المصادر الإيرانية المطلعة إن طائرة مسيرة من طراز « كوادكوبتر» انطلقت من على مقربة من قاعدة بارشين العسكرية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن الهجوم يشبه ذلك الذي استهدف منشأة «تيسا» لتجميع أجهزة الطرد المركزي في مدينة كرج، غرب العاصمة طهران، في يونيو (حزيران) الماضي ونسبته إيران إلى إسرائيل. وذكرت نيويورك تايمز أن الهجوم يتشابه مع نمط الضربات الإسرائيلية على لبنان وإيران.

وکانت وكالة «تسنيم» التابعة لـ»الحرس الثوري» أشارت إلى «حادث صناعي» لكن بيان وزارة الدفاع الإيرانية أشار إلى مقتله في واقعة دون ان يقدم تفاصيل.

وتشارك منشأة «بارشين» في البحث والتطوير وإنتاج الأسلحة الكيماوية وتكنولوجيا الليزر لتخصيب اليورانيوم، فضلاً عن الاختبارات شديدة الانفجار، إضافةً إلى صناعة الصواريخ والأسلحة.

ورفض مسؤولون إسرائيليون التعليق. وأكد مسؤول أميركي أن طائرات مسيرة انتحارية هاجمت بارشين لكنه لم يذكر الجهة التي تقف وراءها ولم يقدم أي تفاصيل.

وإذا ما تأكد الهجوم فإنه الثاني من نوعه الذي يستهدف مركزاً لطائرات الدرون الإيرانية بعد هجوم في مطلع فبراير (شباط) الماضي، الذي استهدف قاعدة لـ»الحرس الثوري» في محافظة كرمانشاه.

أتى الحادث الذي وقع الأربعاء، بعد أيام من مقتل العقيد في «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، صياد خدائي بالرصاص أمام منزله في قلب طهران.

وقال مسؤولون إن تل أبيب أبلغت واشنطن أن الاغتيال هدف تحذير إيران لوقف وحدة سريةو تابعة لـ»فيلق القدس» باسم 840، والتي كانت تخطط لاغتيال قنصل إسرائيلي.

إلى ذلك، أعلن في تل أبيب أن مستشار الأمن القومي، إيال حولاتا، سيطرح، خلال زيارته واشنطن الأسبوع المقبل، مشروعاً أمنياً إقليمياً تطمح إسرائيل من خلاله إلى إشراك عدة دول في المنطقة لمواجهة إيران، وذلك بالتزامن مع اختتام الأسبوع الثالث من التدريبات الكبيرة للجيش الإسرائيلي والاستعداد لبدء الأسبوع الرابع والأخير من هذه التدريبات التي تحاكي سيناريو الحرب على إيران والميليشيات المسلحة التي تدعمها في سوريا ولبنان وقطاع غزة.

وقالت مصادر إسرائيلية إن حولاتا سيلتقي بنظيره في البيت الأبيض، جيك سوليفان، وغيره من المسؤولين الأميركيين لبحث الاستعدادات لزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل، المقرر أن تجرى في نهاية يونيو (حزيران)، بالإضافة إلى التداول في هذا المشروع.

وأكدت المصادر أن حولاتا سيسافر إلى واشنطن مع وفد من كبار ممثلين لوزارة الدفاع، ووزارة الخارجية، والموساد، والجيش الإسرائيلي، لحضور اجتماع لـ«المنتدى الاستراتيجي» لإسرائيل والولايات المتحدة حول الملف الإيراني.

وأفادت تقارير صحافية مستندة إلى بعض المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية بأن «القضية الرئيسية التي من المتوقع أن تبرز في المناقشات بين الجانبين الأميركي والإسرائيلي، هي الحاجة إلى صياغة خطة عمل بديلة لسيناريو لا عودة فيه إلى الاتفاق النووي الإيراني في المستقبل المنظور». وأضافت التقارير أنه من المتوقع أن «تطلب إسرائيل في محادثاتها مع الولايات المتحدة الدفع نحو إصدار قرار إدانة ضد إيران خلال اجتماع مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في فيينا خلال أسبوعين تقريباً»