على رأسهم الرئيس بايدن... الصين وروسيا وأمريكا في زيارات مرتقبة لـ السعودية الشهر القادم .. فما تفاصيلها

الجمعة 27 مايو 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3481

 

مع توتر العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة من جهة، وروسيا والصين والسعودية من جهة أخرى، يعتزم مسؤولون ورؤساء، على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، زيارة الرياض خلال الشهر المقبل، لبحث العديد من الملفات الإقليمية وبعض القضايا العالقة.

زيارة بايدن للسعودية

ويوم أمس الخميس، أعلن البيت الأبيض أن مسؤولين أمريكيين بارزين زارا السعودية هذا الأسبوع لإجراء محادثات ركّزت على إمدادات الطاقة العالمية وإيران إلى جانب قضايا إقليمية أخرى، وذلك قبل زيارة مرتقبة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الرياض.

والتقى المسؤولان، بريت ماكجورك كبير مستشاري الرئيس جو بايدن في شؤون الشرق الأوسط وعاموس هوشستين مبعوث وزارة الخارجية لشؤون الطاقة، بكبار المسؤولين السعوديين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بير للصحفيين، “أؤكد أن بريت ماكجورك وعاموس هوشستين كانا في المنطقة لمتابعة المحادثات حول مجموعة من القضايا بما في ذلك أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، وضمان استقرار إمدادات الطاقة العالمية وغيرها من القضايا الإقليمية”.

ومن المنتظر أن يلتقي بايدن خلال زيارته المقبلة إلى الرياض عدد من المسؤولين السعوديين على رأسهم الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان.

زيارة للافروف

من جهته، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عزمه إجراء زيارة إلى المملكة في 31 مايو/أيار الجاري، وذلك بعد أسبوعين من زيارته سلطنة عمان.

وتأتي زيارة لافروف في وقت تشن فيه بلاده حرباً على أوكرانيا، منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أكد خلال اتصال هاتفي أجراه في 16 أبريل/نيسان الماضي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، “مساندة الرياض للجهود التي تؤدي إلى حل سياسي للأزمة في أوكرانيا وتحقق الأمن والاستقرار”.

دعوة للصين

وفي السياق ذاته، وجّهت السعودية دعوة للرئيس الصيني شي جين بينغ دعوة لزيارة الرياض، حسبما أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وقالت الصحيفة إن الرياض تتطلع إلى تعميق العلاقات مع بكين وسط توتر العلاقات مع واشنطن، مشيرة إلى أن الزيارة قد تحدث قريباً.

وأوضحت أن الرياض تخطط لاستقبال الزعيم الصيني بحرارة استقبال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عندما زار الرياض في أول زيارة خارجية له في 2017.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول سعودي قوله، إن الرئيس شي وولي العهد محمد بن سلمان “صديقان حميمان، وكلاهما يعرف أن هناك إمكانات هائلة لعلاقات أوثق بين بكين والرياض”.

وفي حال تمت الزيارة فإنها ستكون الأولى للزعيم الصيني منذ بدء وباء “كوفيد-19”.

والكشف عن هذه الزيارة يأتي وسط تغير جيوسياسي يشهده الشرق الأوسط، حيث تسعى الولايات المتحدة إلى التركيز أكثر على آسيا، فيما يكبر الدوران الروسي والصيني في المنطقة، بحسب الصحيفة.