تفاصيل وساطة سعودية طال انتظارها بين المغرب والجزائر

الجمعة 13 مايو 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2663

 

 

كشفت مصادر إعلامية مغربية مطلعة النقاب عن وساطة سعودية بين الرباط والجزائر من أجل إنهاء الخلاف بينهما، قبل القمة العربية المرتقب أن تستضيفها الجزائر نهاية العام الجاري.

ووفق موقع القسم الفرنسي لـ "مغرب أنتلجنس"، فإنه بعد مباحثات جرت بين المبعوثين السعوديين وممثلي السلطات الجزائرية، فإن "إعادة العلاقات الدبلوماسية مع المغرب خيار لا تنظر فيه السلطات الجزائرية، إلا في حالة استيفاء شروط مسبقة معينة". وأضافت الصحيفة: "صاغ النظام الجزائري عدة نقاط وشروط تبدو ضرورية له لإزالة أي توتر بين البلدين.

ومن بين الشروط الرئيسية التي تنقلها السلطات الجزائرية للوسطاء السعوديين، نجد مطلب الالتزام الجاد من جانب المغرب بالتخلي عن كل تعاون أمني وعسكري مع إسرائيل".

وذكر الموقع، أن "الجزائر تعتبر أن التحالف المغربي الإسرائيلي بمنزلة تهديد خطير لاستقرارها وأمنها القومي.

وتقول الجزائر إنها لا تستطيع أبدا قبول أن لجارتها الغربية علاقات مع إسرائيل لتطوير مشاريع عسكرية أو أمنية مشتركة.

القادة الجزائريون مقتنعون بشدة بأن الإسرائيليين يستطيعون بسهولة مهاجمة وحدة أراضي البلاد أو تأجيج بؤر التوتر لإضعاف الجزائر بشكل خطير".

وأكد المصدر نفسه أن "المحادثات مستمرة، ومن المقرر عقد عدة اجتماعات في الأسابيع المقبلة في الجزائر العاصمة والرياض وحتى في تونس العاصمة بين مبعوثين سعوديين وممثلين عن المؤسسة الجزائرية