اليمن.. لماذا تهاجم جماعة الحوثي أبوظبي، وما علاقة مأرب

الأربعاء 26 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 09 مساءً / مأرب برس ـ متابعات
عدد القراءات 2389

بعد الهجوم الحوثي على أبو ظبي تسأل الكثير عن أسباب التصعيد الحوثي ضد الإمارات.

حيث ذكرت صحيفة الاندبندت استهداف إحدى الهجمات قاعدة عسكرية أمريكية بريطانية في الإمارات. ورأت في الهجمات "إشارة على كيفية تحول حرب مستمرة منذ سبع سنوات إلى خطر إقليمي".

واعتبرت الصحيفة أن من أسباب التصعيد الأخير "فشل الحوثيين في إكمال السيطرة على شمال البلاد، وتحميلهم المسؤولية عن ذلك للإمارات". وقالت الصحيفة أن سيطرة الحوثيين على مأرب، كانت ستمنحهم السيطرة على شمالي اليمن، وبالتالي موقف متقدم في مفاوضات السلام المقبلة.

ورأت الصحيفة أنّ نقطة التحول في دفاع قوات التحالف عن مأرب، كانت في سيطرة القوات المدعومة من الإمارات على شبوة في الجنوب، وطرد الحوثيين منها، وقطع خطوط إمدادهم عن مأرب.

وتابعت الإندبندنت أن "رد فعل الحوثيين كان إطلاق الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة الحاملة للمتفجرات، على السعودية ومن ثم على الإمارات". وأضافت أنّ قوات التحالف بقيادة السعودية، ردّت في ما يبدو بشن غارات عنيفة على صنعاء، وقصف سجن في صعدة راح ضحيته أكثر من 80 شخصا. وتبعها التحالف بقصف على مبنى للاتصالات، تسبب بقطع الانترنت عن اليمن أربعة أيام.

ونقلت الإندبندت عن المحلل في الشأن اليمني، ريمان الحمداني قوله، إنّ "الحوثيين يحاولون إغراق الإمارات في صراع كانت تحاول الخروج منه". وذكرت أن الولايات المتحدة ودبلوماسية الأمم المتحدة فشلتا في عقد مفاوضات بين طرفي النزاع، مع تكثيف الحوثيين هجومهم على مأرب.

وتابعت الصحيفة بالقول إنّ "البعض يعتقد أن إيران، يمكنها أن تلعب دورا في تصعيد حلفائها الحوثيين".

لكنّ الصحيفة نقلت عن المحلل ريمان الحمداني عدم اقتناعه كلياً بفكرة إمساك إيران بالخيوط.

وتابع الحمداني في حديثه للإندبندنت قائلاً إن "الحوثيين قد يدينون لإيران بسبب دعمها لهم، لكن طهران لا تستطيع أن تأمرهم بفعل شيء ما"، موضحا "يحدث هذا فقط عندما يكون مناسبًا لكليهما".