قوات ”الشرعية“ تتقدم باتجاه ”العبدية“ وتحرر 20كم في ”الجوبة“.. ناطق الجيش يكشف سر ”التقدمات المتسارعة“ لقوات الجيش والعمالقة جنوبي مأرب ويعلن اخر المستجدات

الأربعاء 26 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 4896

أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد الركن عبده مجلي، الأربعاء، أن العمليات العسكرية مستمرة حتى تحرير باقي المحافظات اليمنية من مليشيا إيران الإرهابية.
 
وقال العميد مجلي في إيجاز صحفي، إن أبطال الجيش الوطني وألوية العمالقة ورجال القبائل تمكنوا عقب عمليات هجومية مباغتة من تحرير مديرية عين، بمحافظة شبوة، بشكل كامل.
 
وأشار إلى أن تحقيق التقدمات المتسارعة على الأرض جاء من خلال الالتفاف والتطويق والسيطرة على مفترقات الطرق والهيئات الحاكمة في المديرية.
 
ولفت إلى أن مدفعية قوات العمالقة، ومقاتلات تحالف دعم الشرعية دمرت بموازاة المعارك مواقع وتحصينات وأطقم وعربات وأسلحة المليشيا، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
 
وأفاد المتحدث العسكري، بأن الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش وألوية العمالقة تمكنت من إزالة الألغام التي زرعتها المليشيا الحوثية الإيرانية بالمديرية وذلك تمهيداً لإعادة السكان إلى مناطقهم ومنازلهم.
 
وفي الجبهات الجنوبية بمحافظة مأرب، قال العميد مجلي، إن قوات الجيش وألوية العمالقة شنت عمليات هجومية من عدة محاور في مديرية حريب، بإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية، تمكنت القوات خلالها من استعادة السيطرة على المديرية، ومركزها الإداري، بالكامل.
 
كما تمكنت قوات الجيش والعمالقة – وفق ناطق الجيش – من استعادة السيطرة على الهيئات الحاكمة في المديرية وسط فرحة، وترحيب من قبل الأهالي.
 
وأوضح أن قوات الجيش وألوية العمالقة تمكنت أيضاً من السيطرة على مفترق الطرق الهام الرابط بين مديرية حريب، ومديرية العبدية، بالإضافة إلى تحرير عقبة ملعاء الاستراتيجية.
 
وأكد المتحدث باسم الجيش، أن التقدم للأبطال مستمر للسيطرة على جبال ملعاء الاستراتيجية، التي تفصل بين مديريتي حريب والجوبة، لافتا إلى أن المليشيا الحوثية مع تقدم قوات الجيش والعمالقة أصبحت بين فكي كماشة، بعد السيطرة على الهيئات الحاكمة والطرق الرئيسة والفرعية الرابطة بين محافظتي مأرب وشبوة.
 
وقال إن العمليات الهجومية في مديرية حريب أسفرت عن تكبيد المليشيات الحوثية المدعومة من إيران خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، إضافة إلى وقوع العشرات منهم أسرى، واستعادة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المختلفة والنوعية.
 
وفي جبهات الجوبة، أكد العميد مجلي، مواصلة أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل العمليات القتالية الهجومية والتقدمات على الأرض، حيث تم من خلالها تحرير منطقتي الفليحة، والردهة، بالكامل، بالإضافة إلى تحرير عديد مواقع هامة في مناطق العمود، والاعيرف، ولظاه، والبور، والنقعة.
 
وأشار ناطق الجيش إلى أن المناطق التي حررها الأبطال في مديرية الجوبة، تقدر مساحتها بـ”20 كم2″، مؤكداً أن التقدمات الميدانية للأبطال مستمرة نحو منطقتي أم ريش وجبال ملعاء لتحقيق الالتحام بأبطال ألوية العمالقة في مديرية حريب.
 
وبين أنه كان هناك دورا كبيرا لطيران تحالف دعم الشرعية في تدمير قدرات المليشيا الحوثية، حيث نفذ العديد من الغارات الجوية أسفرت عن تدمير عدد من الأطقم القتالية والدبابات والعربات والمدافع، وكذلك منصات لإطلاق الصواريخ.
 
وفي محافظة تعز، قال العميد مجلي، إن قوات الجيش نفذت عمليات هجومية مباغتة بإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية في منطقة العنين في مديرية جبل حبشي، وتمكنت من تحرير السلسلة الجبلية بمنطقة شرف العنين، وأهمها الجبيرية، والصفراء، والاقحف، والمشبك، والقاعدة والتي تطل على الخط الأسفلتي الرابط بين محافظة تعز، ومحافظة الحديدة.
 
وأضاف، أنه خلال المعارك الهجومية، تم تكبيد المليشيا الإيرانية خسائر بشرية ومادية كبيرة، فيما لاذت العديد من عناصرها بالفرار إلى منطقتي هجده، والرمادة، التي تواصل قواتنا التقدم لتحريرها.
 
وذكر أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية نفذت بموازاة المعارك في مديرية جبل حبشي، العديد من الغارات الجوية الدقيقة استهدفت تحصينات ومواقع العدو، حيث دمرت عدد 2 رشاشات عيار 14.5م وعربة قتالية ومدفع 23م و6 أطقم قتالية كانت تحمل تعزيزات حوثية وأسلحة وذخائر.
 
كما ذكر أنه تم تحرير هيجة جبل الأحطوب التابعة لمديرية جبل حبشي، ومنطقة الأخلود، بمديرية مقبنة، وموقع الحصن الاستراتيجي المطل على منطقة الأخلود، بكفاءة قتالية وروح معنوية عالية.
 
وأشار إلى استمرار المليشيا الحوثية الإرهابية في أعمالها الارهابية والتصعيد التخريبي بإطلاق الصواريخ البالستية والطيران المسيّر المتفجر على الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية في السعودية، ودولة الإمارات وكذا تهديد الملاحة الدولية وقصف المدن اليمنية المكتظة بالسكان والنازحين في تعز ومأرب وبيحان.
 
ولفت إلى أن هذه الأعمال الإرهابية التي تقوم بها مليشيا الحوثي الإيرانية، والاستهداف المتعمد والممنهج للمدنيين والأعيان المدنية والمصالح والمنشآت الحيوية من قبلها، وكذلك تجنيد الأطفال، والزج بهم في معارك ضد الشعب وزراعة الألغام الأرضية والبحرية، تؤكد بأنها جماعة إرهابية إجرامية.
 
واختتم الناطق الرسمي للجيش بالقول:"إزاء تلك الجرائم المشهودة من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران على المجتمع الدولي والأمم المتحدة، القيام بردع سلوك المليشيات الحوثية، والعمل على إعادة تصنيفها منظمة إرهابية ومحاكمة قياداتها وعناصرها على ارتكابهم جرائم حرب ومخالفتهم للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية"..