الإنترنت منقطع في اليمن و إعلان هام من إتصالات عدن.. والحوثي يعتقل 10 ضباط في صنعاء بتهمه تقديم الاحداثيات

الأحد 23 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 5376

أعلنت ‏المؤسسة العامة للإتصالات في العاصمة المؤقتة عدن استعداد الحكومة ربط المحافظات التي انقطعت عنها خدمة الإنترنت والمتصلة بالبوابة الدولية في الحديدة وربطها ببوابة عدن الدولية لاستئناف خدمة الإنترنت،حال وجدت تجاوب جاد من الاتصالات الخاضعة للمليشيا،وربط الكيبلAAE_1 بين عدن وصنعاء.

وفندت ‏المؤسسة العامة للاتصالات في العاصمة المؤقتة عدن أسباب أنقطاع النت بسلوك الحوثيين المعهود استغلالهم لمعاناة الناس ومصالحهم لغرض توظيفها في تحقيق أهداف سياسية وعسكرية.

وقالت ان الخلل يعود إلى تضرر المولد الكهربائي محطة فالكون الحديدة مبنى تيليمن.

فيما ذكرت مصادر محلية ان ‏مليشيا ‎الحوثي تشن حملة اعتقالات واسعة في ‎صنعاء وسط استمرار انقطاع الإنترنت.

مصادر قالت لقناة بلقيس إن المليشيا اعتقلت أكثر من 10 ضباط، بذريعة تقديم إحداثيات للتحالف السعودي الإماراتي.

كما طالت الاعتقالات قيادات وشخصيات قبلية واجتماعية في صنعاء والمناطق المحيطة. و لليوم الثاني ، يستمر انقطاع خدمة الإنترنت عن جميع المحافظات اليمنية، باستثناء العاصمة عدن، عقب ثلاث ساعات من غارة للتحالف العربي إستهدفت مبنى الإتصالات في محافظة الحديدة غرب البلاد.

ولا يزال الغموض يكتنف مصير هذه الخدمة التي يعتمد عليها معظم سكان اليمن. مصادر في مؤسسة الاتصالات التي تخضع لسيطرة ميليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء , اكدت ان الامن القومي الحوثي منع عادة خدمة الانترنت.

وقالت المصادر ان الامن القومي قام بمنع أي اجراء لاصلاح العطل الذي تسبب في انقطاع الانترنت في كافة مناطق اليمن منذ يومين.

شركة تيليمن المحتكرة لخدمة الإنترنت، خرجت مساء (اليوم) السبت ببيان دان استهداف مبنى الاتصالات في مدينة الحديدة والذي نتج عنه تدمير تجهيزات البوابة الدولية وخروج خدمة الإنترنت عن الخدمة بصورة كلية في كافة مناطق الجمهورية اليمنية.

بيان شركة تيليمن لم يضف اي جديد على البيان الصادر عن المؤسسة العامة للإتصالات الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بل أثار مزيداً من التساؤلات حول مصير عودة خدمة الإنترنت، خاصة وأن البيان لم يتطرق إلى تفاصيل الأضرار التي تعرضت لها البوابة الدولية جراء القصف أو الإجراءات التي إتخذتها الشركة لإعادة الخدمة للعمل.

ويشير خبراء ومتخصصون أن تكتم شركة تيليمن عن حجم الاضرار الحقيقية يصعب توقع موعد عودة الخدمة للعمل.

وتزعم الميليشيا الحوثية وفق وسائل إعلامها، أن الغارات الجوية تسببت في قطع كابل الألياف الضوئية في الحديدة، ما تسبب في فقدان خدمة الانترنت؛ إلا أن مصادر محلية أكدت أن شبكة الانترنت ظلت تعمل لساعتين بعد القصف بحالتها الطبيعة، وهو ما يكذب الرواية الحوثية التي عمدت الى تحميل التحالف المسؤولية.

وعادة ما تلجأ ميليشيا الحوثي لأسلوب التعتيم وقطع الاتصالات والانترنت عن مناطق معينة في اليمن، للتحكم في تدفق المعلومات.