قد ينفجر الوضع في موجهات و حزب النهضة التونسي يدعو للاحتجاج ضد قيس سعيد في تحد لحظر التجول

الخميس 13 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 1959

 

دعت حركة النهضة التونسية، اليوم الأربعاء، أنصارها للاحتجاج يوم الجمعة ضد الرئيس قيس سعيد في تحد لقرار حكومي بمنع التجمعات.

وقالت الحركة في بيان: "إنها تجدّد دعوتها لعموم التونسيات والتونسيين للاحتفال بذكرى ثورة 17 ديسمبر 14 جانفي، في شارع الثورة بالعاصمة".

وأضاف البيان: "تكريسا لمكاسب شعبنا من الحقوق والحريات الأساسية، وأهمها حرية التظاهر والتعبير عن الرأي، وتصدّيا للدكتاتورية الناشئة التي ما فتئت تكرّس الانفراد بالحكم والسلط وتسعى لضرب القضاء الحر، وتحتكر الرمزيات الوطنية، وتتجاهل الأولويات المعيشية للمواطنين (غلاء الأسعار، فقدان بعض المواد الأساسية، التشغيل...)".

ورفضت الحركة "التوظيف السياسي للوضع الصحي ومخاطر انتشار جائحة كورونا، لضرب ما تبقَّى من هوامش الحريات، وتخذيل دعوات الاحتفاء بعيد الثورة".

وأشارت إلى "استثناء القرارات الحكومية عدة مجالات وفضاءات للتجمُّعات على غرار المؤسسات التربوية ودور العبادة والأسواق وغيرها واقتصرت على التظاهرات بكل أشكالها في قصد ثابت لاستهداف التحركات المناهضة لمنظومة الانقلاب". .

كما دعت الحركة "كافة من يعتزمون المشاركة في تظاهرات يوم 14 جانفي إلى الالتزام بالبروتوكول الصحي وشروط ضمان السلامة".

وفي وقت سابق، اليوم، قررت الحكومة التونسية، فرض حظر تجول ليلي في البلاد ومنع كافة الفعاليات المفتوحة لمشاركة العامة لمدة أسبوعين، وذلك ضمن إجراءات مشددة لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19.

وأوضح بيان لرئاسة الحكومة، أنه تقرر "منع التجول ابتداء من الساعة العاشرة مساء إلى الساعة الخامسة صباحًا من اليوم الموالي".

وذلك بجانب "تأجيل أو إلغاء كافة التجمعات وذلك سواء في الأماكن المفتوحة أو المغلقة".

وأشار البيان إلى أن العمل بتلك الإجراءات يكون لمدة أسبوعين بداية من غد الخميس، على أن تتم مراجعتها من وزارة الصحة حسب تطور الوضع الوبائي. كما دعت الحكومة إلى "تفادي السفر للمناطق الموبوءة خارج البلاد وتأجيل المهمات بالخارج إلا للضرورة القصوى