آخر الاخبار

مطالب ملحة على طاولة الوزير البكري والشيخ العيسي بعد ظهور متميز لمنتخب اليمن في بطولة غرب آسيا للشباب السلطات في اليمن تواجه المتحور الجديد من كورونا «أوميكرون» بقرارات الزامية وتحمل الحوثي مسئولية عودة تفشي مرض خطير في محافظتين موقف مشرف لمشائخ السلفيين في محافظة شبوة وتفاصيل اجتماعهم مع المحافظ بن عديو شاهد.. المدرسة التي فجرها الحوثيون قبل اندحارهم من حيس وماذا تركت المليشيات خلفها وسيطرت عليه القوات المشتركة؟ ظاهرة طبيعية قد تكون سببا لـ"نهاية الإنترنت والاتصالات مجموعة هائل سعيد أنهم وشركاه وساب العالمية تحتفلان بتخريج أول دفعة من برنامج المحترفين وزير إعلام : مشاريع «سلمان للإغاثة» خففت معاناة المُهَجَّرِين والنازحين بعد استنزاف مليشياته في مأرب والساحل الغربي الحوثي يتسول المقاتلين ويستنجد بـ «الأفارقة» الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في مأرب يستدعي استجابة دولية عاجلة الإعلان عن بدء صرف راتب لمنتسبي محور تعز

تصريحات قيادات إيرانية تكشف حقيقة ما يحدث في مأرب وتفسر سبب استماتة الحوثيين رغم خسائرهم الكبيرة

الإثنين 25 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 4805

قال معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة "ان تصريحات المسئولين الإيرانيين تكشف حقيقة ما يحدث في محافظة مأرب، باعتباره معركة مصيرية ضمن المخطط التوسعي الايراني في اليمن والمنطقة، وتؤكد أن مليشيا الحوثي مجرد أداة تدار من طهران لتنفيذ المخطط".

‏واضاف معمر الارياني في تصريح لوكالة (سبأ) الحكومية " ان تصريحات القيادات السياسية والعسكرية والحرس الثوري وملالي النظام ومليشياته الطائفية في المنطقة، تؤكد ان نظام طهران يدير معركة مارب ويراها جزء من صراع عقائدي وتاريخي ومناطق نفوذ إقليمي".

واشار، الى ان هذه المواقف تفسر استماتة مليشيا الحوثي في محاولة النيل من صمود المحافظة، رغم فاتورة خسائرها البشرية الباهضة التي تتكبدها بشكل يومي، واستمرارها في تجاهل الدعوات الدولية للتهدئة ووقف إطلاق النار.

‏ولفت، الى ان اليمنيين بمختلف مكوناتهم مطالبين بادراك حقيقة المعركة التي يتحدث عنها العدو بكل وضوح ودون مواربة، وتوحيد الصفوف والإمكانات لدعم صمود الابطال المرابطين في مختلف جبهات مأرب من الجيش والمقاومة، لدحر المشروع التوسعي الايراني واداته من مليشيا الحوثي الارهابية.

ودعا الارياني جامعة الدول العربية والدول الأعضاء بادراك خطورة المعركة والتحديات التي تواجه الأمن القومي العربي المشترك، والتحرك الجماعي لدعم صمود الشعب اليمني في هذه المعركة المصيرية، التي هي معركة كل العرب، واصفاً إياها بـ "قادسية القرن الحادي والعشرين".

وطالب المجتمع الدولي بمواقف حازمة إزاء السياسات التدميرية التي ينتهجها النظام الايراني لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، والتى خلفت أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وإنسانية، وباتت تشكل تهديدا جديا للامن والسلم الإقليمي والدولي، وتمثل انتهاك صارخ لمواثيق ومبادئ الأمم المتحدة.