كيف نتخلص من أعراض التهاب الحلق بسرعة؟

الثلاثاء 28 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4429

يعد التهاب الحلق ألما أو حكة أو تهيجا في الحلق، والذي غالبا ما يزداد سوءا عند البلع. السبب الأكثر شيوعا لهذه الحالة هو العدوى الفيروسية، مثل الزكام أو الإنفلونزا.

 

وبالطبع، تكون جميع هذه الأعراض أسوأ دائما في الليل، عندما يحاول المريض الحصول على بعض الراحة والنوم.

 

د

ولسوء الحظ، لا يوجد علاج معجزة لالتهاب الحلق يمكننا معالجته حتى يختفي بنسبة 100% بحلول صباح اليوم التالي. ولا يمكن لأي مستحلب أو حبوب أو دواء تقديم هذا الضمان.

 

ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكن تجربتها للمساعدة في تخفيف الأعراض في وقت قصير.

 

ما هي العلاجات التي يمكن أن تساعد في تخفيف التهاب الحلق؟

 

الغرغرة بالماء المالح

 

غالبا ما يُنصح البالغون المصابون بالتهاب الحلق بمحاولة الغرغرة ببعض الماء المملح.

 

وهذه ليست فكرة جيدة للأطفال، ولكن قد يكون الأمر يستحق المحاولة إذا كنت مريضا وتعبت من الألم، قبل أن تذهب إلى الفراش.

 

وستحتاج فقط إلى نصف ملعقة صغيرة من الملح العادي. تذوب في ماء دافئ (وليس باردا) ثم تقوم بالغرغرة لمدة دقيقة. وبمجرد الانتهاء، ابصقه في الحوض.

 

السوائل

 

من الضروري شرب الكثير من السوائل طوال اليوم، حيث يعد الماء المشروب المثالي لذلك.

 

ويساعد الترطيب في الحفاظ على إنتاج اللعاب والمخاط، وهو ما تحتاجه للحلق لكي يبدو طبيعيا.

  

لذا، نأمل أن تساعد المياه الكثيرة، خاصة قبل النوم، في تقليل الالتهاب المزعج.

 

جرب أقراص الاستحلاب للحلق

 

إذا كنت ترغب في تجربة شيء مهدئ ولكن بخصائص مطهرة، فاستخدم مستحلبات ستريبسلز (Strepsils)، التي غالبا ما تكون بنكهة الفاكهة، والتي توفر راحة فورية من ألم الحلق.

 

ابتعد عن خل التفاح

 

في بعض الأحيان، ستوصي المنصات عبر الإنترنت بخل التفاح كعلاج رائع للحلق.

 

وللأسف، ربما لا يكون هذا هو أفضل شيء للغرغرة عندما تعاني من الألم، لأن الخل حمضي جدا.

 

وبشكل عام، من الجيد أن تتجنب تناول أي شيء قد يجعلك تشعر بالغرابة أو أنك ستصاب ببعض الارتجاع الحمضي، مثل الطعام الحار أو كميات كبيرة من الوجبات السريعة.

 

ومن المؤكد أن ارتجاع الحمض لن يساعد في تخفيف الالتهاب في حلقك، خاصة عندما تحاول النوم.

 

ابق منتصبا بعد الأكل

 

ا

للسبب نفسه، يُنصح غالبا بعدم الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام. وقد تبدو هذه توصية غريبة للتداوي من التهاب الحلق الناجم عن البرد، لكن هذا الاقتراح سيكون مفيدا إذا كانت مشكلات الحلق الليلية، والصباحية، ناتجة عن ارتداد الحمض.

 

وإذا تمكنت من تناول وجبة كبيرة في المساء، امنح نفسك ساعة على الأقل من الجلوس في وضع مستقيم للمساعدة على الهضم.

 

خذ حماما ساخنا

 

غالبا ما يُشار إلى أجهزة الترطيب التي تعمل على ترطيب الهواء كأجهزة مفيدة لمعالجة التهاب الحلق.

 

ولكن ليس كل شخص لديه جهاز ترطيب. لذا، إذا لم تفعل ذلك، يمكنك اختيار الاستحمام بماء ساخن قبل النوم.

 

خذ نفسا عميقا عندما يمتلئ الحمام بالبخار، حيث يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف المخاط، ما يسهل التنفس، ويساعد في تخفيف التهاب الحلق.

 

شاي العسل والليمون في المساء

 

يعرف العسل بأنه يعمل بمثابة مهدئ والليمون يساعد في علاج الاحتقان. ويساعد شرب كل منها في كوب من الشاي في المساء على تخفيف أعراض التهاب الحلق. وهذا يضمن أيضا المزيد من السوائل وهو أمر جيد للحفاظ على الرطوبة.

  

خذ قسطا من الراحة

 

يشير التهاب الحلق إلى الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا أو نوع من العدوى، لذا، تأكد من الخلود إلى الفراش مبكرا والحصول على قسط كاف من الراحة لتعزيز المناعة في مكافحة الفيروسات.

 

ما الذي يمكن أن يسبب التهاب الحلق في الليل؟

 

هناك العشرات من أسباب التهاب الحلق المحتملة، والتي يمكن علاج الكثير منها. والأكثر شيوعا هو البرد أو الإنفلونزا، ما يجعل النوم مستحيلا لأن هناك شعورا بوجود خدوش في الحلق.

 

وتشمل الأسباب المحتملة لالتهاب الحلق ما يلي:

 

- عدوى بكتيريا الحلق

 

- التهاب الحنجرة

 

- التهاب اللوزتين

 

- الحمى الغدية

 

- توقف التنفس أثناء النوم

 

- ارتجاع المريء

 

- الحساسية

 

- التنقيط الأنفي الخلفي

 

- الآثار الجانبية للتدخين

 

وعلى الرغم من ذلك، فإن سبب التهاب الحلق يعتمد على الأعراض الأخرى. إذا كنت في شك، فاتصل بطبيبك بدلا من التشخيص الذاتي.