المسكوت عنه في حريق «مركز الأبحاث» التابع للحرس الثوري الإيراني

الثلاثاء 28 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4209
 

لاتزال الكثير من الأمور تتكشف حول خسائر الحريق، الذي طال مركزاً للأبحاث تابعاً للحرس الثوري الإيراني.

 

وكان الحرس الثوري، قد أعلن اليوم، أن اثنين من عناصره لقيا مصرعهما متأثرين بجروح أصيبا بها، جراء حريق اندلع، أمس الأحد، في منشأة تابعة له غربي العاصمة الإيرانية طهران.

 

وبحسب بيان نشره موقع الحرس الثوري فإن كلا من مرتضى كريمي وحسين عبادي توفيا بسبب إصاباتهما البالغة.

 

وكشفت صحيفة “القبس” الكويتية أن الحريق اندلع في موقع “بارتشينط العسكري الإستراتيجي، مضيفة أنه حصل نتيجة تجربة صاروخية باءت بالفشل.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر لها أن بيان الحرس الذي قال إن الحريق وقع غرب طهران، فيه شيء من التضليل، لأن الحريق اندلع نتيجة انفجار فاشل لتجربة صاروخية جنوب شرقي طهران، وفي مجمع “بارتشين” بالتحديد، وليس غرب العاصمة.

 

كما أكدت المصادر أن عدد قتلى مهندسي إنتاج الصواريخ في منشأة “بارتشين” مرشح للزيادة، بسبب شدة الانفجار.

 

وكان الحرس الثوري قد أعلن ، الأحد، عن اندلاع حريق في أحد مراكز بحوث الاكتفاء الذاتي للحرس غرب طهران، ما أدى إلى إصابة ثلاثة من العاملين فيه، دون أن يحدد أسباب اندلاع الحريق أو مكانه.