”الحوثي“ يتضامن مع ”بن زايد“ عقب أزمة صورة ”الشيطان“ ويدشن حملة لإزالتها

الأحد 25 يوليو-تموز 2021 الساعة 06 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 6870

أعلن عضو المجلس السياسي الأعلى للحوثيين "محمد علي الحوثي" تضامنه مع الإمارات، وولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" في أزمة صورة "الشيطان"، التي رسمها الفنان الإيطالي "جيوفاني جاسبارو"، والتي جاء شكل الشيطان فيها مشابها بشكل كبير لـ"بن زايد".

وكتب "الحوثي"، عبر حسابه بـ"تويتر": "إذا كانت فعلا الإمارات أعلنت احتجاجها كما في التعليقات، فأنا أتضامن مع الإمارات وأعلن أيضا احتجاجي وأدعو الى إتلافها عبر حملة مفتوحة على تويتر".

ودشن "الحوثي" وسم #اتلاف_الصورة_مطلبنا، للتضامن مع "بن زايد".

وعبر مغردون عن دهشتهم من تضامن "الحوثي" مع ولي عهد أبوظبي، رغم أنه شارك في الحرب على اليمن، والتي يعتبرها الحوثيون عدوانا، قبل أن يعلن سحب قوات بلاده من اليمن، في فبراير/شباط 2020.

وتداولت أنباء غير مؤكدة عن تقديم أبوظبي احتجاجا على الصورة، التي رسمت قبل 30 عاما، لكن إعادةة تداولها خلال الأيام الماضية، فجر عاصفة من الجدل، بعد أن شبه ناشطون الشيطان في الرسم بـ"بن زايد".

واعترض البعض على تشبيه آدمي بالشيطان، بينما سخر آخرون من التشابه الرهيب مستذكرين لقب بن زايد الشهير وهو "شيطان العرب" الذي أطلقه عليه ناشطون بسبب "مخططاته الشيطانية بالمنطقة".

والأسبوع الماضي، اتهم القيادي في ألوية العمالقة الشيخ حسين فضل الصلاحي اليافعي، المجلس الانتقالي الإماراتي بمنع وصول الإمدادات والتعزيزات العسكرية للمقاومة الشعبية في محافظة البيضاء.

وقال اليافعي في تسجيل صوتي، إن "قوات الانتقالي منعت وصول الذخيرة والتعزيزات إلى جبهات البيضاء"، مشيراً إلى تعرض أحد مسؤولي الإمداد للاعتقال ثلاثة أيام من قبل القيادي في الانتقالي مختار النوبي.

وأكد المسؤول العسكري، أن ذلك أدى إلى تراجع المقاومة الشعبية في مديرية الزاهر بعد أن كانت قد حققت انتصارات كبيرة بتحرير مناطق واسعة من سيطرة ميليشيات الحوثي.

عقب ذلك، كشفت مصادر حكومية عن لقاءات سرية ثنائية جمعت قيادات بارزة في مليشيات الحوثي الإيرانية وأخري في مليشيات ما، يسمى بالمجلس الانتقالي الانفصالي في أبو ظبي واديس ابابا واسمرة برعاية السلطات الإماراتية.

ونقلت صحيفة أخبار اليوم عن المصادر الحكومية قولها بأن القيادي الحوثي عبد المعين الشامي المقرب من عبد الملك الحوثي، يلتقي بصورة مستمرة بقيادات في مجلس الانتقالي عقب لقائه بزعيم الانفصاليين المدعو عيدروس الزبيدي.

وأوضحت المصادر بأن اللقاءات الثنائية بين قطبي الانقلاب تركزت على التنسيق في كيفية التخطيط والتعاون المشترك لشن هجمات إرهابية متزامنة على محافظة شبوة الخاضعة للسيطرة الحكومة الشرعية.

ويرى مراقبون أن ما قامت به ميليشيات الانتقالي المدعومة من دولة الإمارات يكشف عن مستوى التخادم مع ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.