”رويترز“ تكشف عن ”اتفاق سلام وشيك“ بين السعودية والحوثيين برعاية وضمانة عمانية.. أهم بنود الاتفاق وما تعهد به ”عبدالملك الحوثي“

الإثنين 21 يونيو-حزيران 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ رويترز
عدد القراءات 9401

كشفت وكالة "رويترز" الدولية، الاثنين 21 يونيو/حزيران، عن "اتفاق سلام وشيك" بين السعودية والحوثيين، حيث قالت ان الطرفين يعملان خلال مباحثات برعاية عمانية على وضع شروط لـ"اتفاق سلام".

ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين على المحادثات قولهما، إن "المحادثات تركز على خطوات لرفع الحصار عن الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون ومطار صنعاء مقابل تعهد الجماعة المتحالفة مع إيران بإجراء محادثات للتوصل إلى هدنة".

وقالا إن "زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي تعهد لوفد عماني زار صنعاء هذا الشهر بخوض مناقشات لوقف إطلاق النار فور رفع الحصار وذلك تماشيا مع أحدث اقتراح من مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث".

وقال أحد المصدرين إن الرياض منفتحة على اتفاق لكنها “ستحتاج إلى بعض الضمانات الإضافية من عمان وإيران“، ولكل منهما علاقات وثيقة مع الحوثيين.

وإذا تم التوصل إلى اتفاق، فسيكون ذلك أول تقدم كبير في الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب منذ أن عقدت محادثات السلام المتوقفة آخر مرة في السويد في ديسمبر كانون الأول 2018. وسيمنح مثل هذا الاتفاق أيضا إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن انتصارا في السياسة الخارجية ويخفف التوتر بين السعودية وإيران.

وفي الأسبوع الماضي، زار المبعوث الأمريكي تيم ليندركينج وجريفيث الرياض حيث التقيا مع مسؤولين سعوديين ويمنيين وعمانيين في محاولة للتوصل إلى اتفاق.

وقال كبير مفاوضي الحوثيين محمد عبد السلام لرويترز “موقفنا من إنهاء الحرب على اليمن يبدأ بالعمل الإنساني أولا والمتمثل بفتح مطار صنعاء وفتح موانئ الحديدة دون شروط تعجيزية أو شروط تعيد الحصار بشكل آخر”.

وأضاف عبد السلام: “بعد ذلك الذهاب إلى نقاش ترتيبات وقف إطلاق النار الشامل على مستوى اليمن وعلى أساس أن يكون وقفا حقيقيا لا هدنة هشة يكون من ضمنها خروج القوات الأجنبية من اليمن حتى يتسنى الحل السياسي دون أي ضغوط عسكرية أو وجود قوات احتلال على الأراضي اليمنية”.

وأردف قائلا “نحن طرحنا موضوع خروج القوات الأجنبية كمبدأ أما التنفيذ فيتم تحديده خلال التفاوض”.

وتريد السعودية، التي بدأت محادثات مباشرة مع إيران في أبريل نيسان، ضمانات أمنية لأن حدودها الطويلة مع اليمن تجعل المملكة عرضة للاضطرابات في الدولة الواقعة في شبه الجزيرة العربية حيث تتنافس فصائل متعددة على السلطة ولا يزال هناك موطئ قدم للجماعات المتشددة.

وقد تحتاج الرياض أيضا إلى الاحتفاظ ببعض الوجود العسكري في اليمن لا سيما في الجنوب حيث تخوض الحكومة المدعومة من السعودية وجماعة انفصالية صراعا على السلطة رغم أنهما يتحالفان اسميا مع التحالف.

وتوقع المصدران إجراء مزيد من المحادثات بين المسؤولين العمانيين والسعوديين هذا الأسبوع.

وتستضيف سلطنة عمان عددا من زعماء الحوثيين وألقت بثقلها كلاعب إقليمي يعمل على تسهيل المفاوضات. وتشترك السلطنة في حدود مع اليمن وتنتهج منذ فترة طويلة سياسة خارجية محايدة في النزاعات الإقليمية.

وقالت كريستين ديوان من معهد دول الخليج العربية بواشنطن “لقد تم الضغط على السعوديين ولم يعد لديهم أي طموح للتقدم في اليمن”.

وتابعت قائلة “إنهم بحاجة إلى الحد الأدنى: اتفاق قابل للتنفيذ لإنهاء صواريخ الحوثيين وتوغلاتهم في الأراضي السعودية وبعض التأكيد على استقلال اليمن عن طهران”.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن