وفد عمان يغادر صنعاء خائباً وقيادي حوثي يؤكد: ”لن نوقف إطلاق النار حتى تحرير كل شبر من الأراضي اليمنية“

الجمعة 11 يونيو-حزيران 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 4772

غادر وفد عماني، الجمعة 11 يونيو/حزيران، العاصمة صنعاء، بعد نحو أسبوع من المباحثات مع الحوثيين، دون إحراز تقدم لوقف إطلاق النار.

وفيما قال مصدر سياسي مقرب من الحوثيين، إن "المباحثات المكثفة التي أجراها الوفد لم تحرز تقدما ملحوظا في سياق وقف إطلاق النار أو ملف افتتاح مطار صنعاء"، أعلن قيادي في الجماعة رفضهم وقف اطلاق النار.

وقال القيادي الحوثي محمد البخيتي، المنتحل صفة محافظ ذمار، إن جماعته لن توقف إطلاق النار حتى تحرير كل شبر من الاراضي اليمنية، مضيفا: ”نقول لأمريكا والعالم بأننا لن نهون، وأن عملية تحرير اليمن ستستمر حتى تحرير كل شبر من أرض اليمن".

وأضاف في مقابلة مع قناة "الجزيرة": "لن تتوقف عملية تحرير اليمن حتى تحرير آخر شبر من الأراضي اليمنية"، مشيراً الى أن "القوات الأجنبية في البلاد سواءً أمريكية، أو بريطانية، أو سعودية، أو اماراتية، ستكون عرضة للقتل".

وتابع: "احنا ما بنلعب".

وكان البخيتي قد قال في تصريحات سابقة انهم على "استعداد لوقف كل عملياتنا العسكرية" بما في ذلك وقف هجماتهم على السعودية ومارب مقابل أن تعلن ما وصفها بـ"دول العدوان بقيادة أمريكا" وقف "عدوانها على اليمن ورفع حصارها والكرة في ملعبها"، بحسب تعبيره، وذلك على وقع فشل الجماعة في احراز أي تقدم نحو مأرب وخسارتها الفادحة بالعتاد والأرواح.

والخميس قال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، إن "الولايات المتحدة ستواصل الضغط على الحوثيين لقبول وقف إطلاق النار والدخول في محادثات حقيقية لحل الصراع اليمني".

وخلال الأيام الماضية صعدت ميليشيا الحوثي من أعمالها العسكرية في مختلف جبهات مارب والجوف، واستهدفت مدينة مارب باالصواريخ والطائرات المفخخة، آخرها قصف شنته مساء الخميس، بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة على مسجد وسجن للنساء، أوقع نحو 35 قتيلاً وجريحاً من المدنيين بينهم نساء، بحسب مصادر رسمية.

الجريمة الحوثية الأخيرة تأتي بعد أيام فقط من قصف مزدوج بـ(طائرة مسيرة، وصاروخ بالستي)، لمحطة وقود في شمال المدينة المكتظة بالنازحين، راح ضحيته أكثر من 20 قتيل بينهم أطفال.

والخميس، أعلنت وزارة الخارجية اليمنية، في بيان، رفض جماعة الحوثي فتح مطار صنعاء "إلا بشروط"، دون الإشارة لهذه الشروط.

وأوضح البيان أن "جماعة الحوثي ترفض فتح مطار صنعاء إلا بشروطها، وأن الحكومة قدمت تنازلات كافية وضامنة للسفر الآمن لكافة المواطنين، وليس لتحويل المطار إلى منفذ خاص لتقديم الخدمات الأمنية والعسكرية واستقدام الخبراء".

والسبت، وصل الوفد العماني للمرة الأولى إلى صنعاء لعقد مباحثات مع الحوثيين، وأجرى مشاورات مع عبد الملك الحوثي ومسؤولين آخرين بالجماعة.

وتقوم سلطنة عمان بجهود دبلوماسية مستمرة لتقريب وجهات النظر بين الحكومة اليمنية والحوثيين، حيث تحظى مسقط بعلاقة جيدة مع الطرفين المتصارعين.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن