(40) شركة نفطية عالمية تتقدم بطلبات للتنافس في 14قطاعاً نفطياً في اليمن

الخميس 02 فبراير-شباط 2006 الساعة 08 صباحاً /
عدد القراءات 4342

ارتفع عدد الشركات العالمية التي تقدمت بطلبات تنافسية للحصول على حق امتياز استكشاف وانتاج النفط حتى الآن في أربعة عشر قطاعا نفطيا مفتوحا في اليمن ضمن المناقصة الدولية الثالثة, إلى 40 شركة عالمية. أعلن ذلك لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) المهندس نبيل صالح القوسي رئيس هيئة استكشاف وانتاج النفط رئيس لجنة المناقصة الدولية الثالثة.. مبينا أن الشركات المتقدمة حتى الآن تمثل 20 جنسية من مختلف دول العالم وفي مقدمتها الجنسيات الامريكية والكندية والفرنسية والسويسرية والبريطانية والسويدية والنمساوية والاسبانية والاسترالية والماليزية والاندونيسية والهندية والباكستانية والاماراتية والعمانية والتشيكية والتركية والصينية والكورية.. مرجعا الإقبال المتزايد للتنافس على القطاعات المفتوحة في المناقصة الدولية الثالثة من قبل الشركات العالمية إلى جملة من العوامل منها تميز هذه القطاعات واحتوائها على تراكيب جيولوجية ومصائد نفطية هامة تتسم بإمكانات هيدروكربونية واعدة تؤكد إحتمالات تواجد النفط فيها .. إضافة إلى انتعاش المناخ الاستثماري في اليمن في المجال النفطي في ظل التسهيلات المتميزة التي تقدم للمستثمرين, وتوفر البيئة الإستثمارية الملائمة ,إلى جانب مايعيشه اليمن من نهضة وتطور وإستقرار في ظل قيادته السياسية الحكيمة بزعامة فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية .واكد القوسي على سلامة وشفافية الاجراءات التي اتبعتها الهيئة في تنفيذ اجراءات المناقصتين الدوليتين الأولى والثانية.. بالاضافة إلى الجهود التي تبذلها الهيئة حاليا لتحديث اساليب الترويج من خلال التواصل المستمر والاعلان عن قطاعات هذه المناقصة عبر موقع الهيئة على شبكة الانترنت والمجلات الدولية المتخصصة وكذا المنشورات الترويجية التعريفية التي تصدرها الهيئة ، مما أسهم بالتعريف بفرص ومزايا الإستثمار في مجال النفط باليمن وأنعكس إيجابا على زيادة إقبال الشركات العالمية للتنافس على قطاعات المناقصة الحالية .وتوقع ان تستقبل لجنة المناقصة خلال الايام القليلة القادمة عدد من الطلبات الجديدة من شركات عالمية للدخول في هذه المناقصة .. موضحا بان اللجنة ستستمر في استقبال عطاءات الشركات المتنافسة حتى الـ14 من فبراير الجاري. وتطرق رئيس هيئة استكشاف وانتاج النفط إلى النجاحات التي تحققت في مجال الاكتشافات النفطية في صخور الأساس وعلى وجه الخصوص الاكتشاف النفطي التجاري مطلع العام الجاري في قطاع العقلة أس 2 بمحافظة شبوة الذي تقوم بتشغيله شركة ( أو أم في ) النمساوية . . معتبرا بأن أهمية هذا الإكتشاف تكمن في كونه أكد وجود النفط في طبقات صخور الأساس في ضوء نتائج الدراسات التي أجريت سابقا وأكدت إحتمالات تواجد النفط في طياتها مما فتح أمالا كبيرة لإكتشافات نفطية جديدة في اليمن . وأشار المهندس القوسي إلى أن النجاحات التي تحققت في مجال اكتشاف النفط في عدد من القطاعات الجديدة, خاصة في طبقات جديدة لم تكن في اولويات أعمال التنقيب عن النفط, أسهم في رفع مستوى واعدية الأحواض الرسوبية التي تمتد على رقعة جغرافية تغطى الجزء الأعظم من مساحة الجمهورية اليمنية, مما كان له أثرا بارزا على زيادة استقطاب العديد من شركات النفط العالمية للإستثمار بمجال النفط في اليمن .. موضحا بأن جغرافيا الاستكشاف في الجمهورية اليمنية توسعت ولم تعد مقتصرة على حوض المسيلة كما كان في السابق , وذلك من خلال منح امتيازات جديدة لشركات عالمية للاستثمار في المناطق الشرقية من محافظتي حضرموت والمهرة، والمناطق الرسوبية الواعدة الممتدة بين عدن وأبين التي يجرى التنافس عليها ضمن المناقصة الحالية وتشمل أجزاء من اليابسة والمغمورة, إلى جانب مناطق أخرى متفرقة في البحر الأحمر ومحافظتي مأرب وشبوة". واعتبر الأكتشاف النفطي التجاري في قطاع العقلة أس 2 وماسبقه من إكتشاف نفطي في قطاع أس 1 بشبوة, بانهما يمثلان عامل جذب كبير للشركات النفطية العالمية للإستثمار بقطاع النفط في اليمن, ويعززا من مستوى الإقبال المتزايد للشركات العالمية الراغبة الدخول في المناقصة الدولية الثالثة للتنافس للحصول على حق الامتياز للتنقيب عن النفط والغاز في قطاعات المناقصة الأربعة عشرة وهي (11، 12، 17، 19، 23، 28، 29، 30، 57، 79، 82،80، 83، 84 ) والموزعة على سبع محافظات, . وأكد أن الهيئة تعمل بصورة دؤوبة لتكثيف اعمال الاكتشاف والتحليل والتقييم للقطاعات النفطية بالتعاون مع الشركات المشغلة لتعزيز وتطوير المفاهيم الفنية للتراكيب الجيولوجية وتوزيعها وكفاءتها المكمنية من اجل خلق صورة متكاملة لواقع ومستقبل النفط في اليمن وكذا تفادي مخاطر وتكاليف الاستكشاف واختصار المده الزمنية لتقييم بعض الاكتشافات النفطية في عدد من القطاعات الواعده تمهيداً لدخولها في مرحلة التنمية . يذكر ان عدد القطاعات النفطية في اليمن يبلغ (87) قطاعا تشمل معظم أراضي اليابسة والمناطق المغمورة , منها 12 قطاعا منتجا, و20 قطاعا استكشافيا و13 قطاعا قيد المصادقة بالإضافة الى 25 قطاعا مفتوحا و14 قطاعا قيد الترويج حالياً بموجب المناقصة الدولية الثالثة, فضلا عن ثلاثة قطاعات في المياه العميقة تقدمت لها ثلاث شركات نفطية عالمية . المصدر: سبأ