آخر الاخبار

نقابة الصحفيين تستنكر التحريض ضد مؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم وتدعو السلطة الشرعية بمأرب الى التدخل لإيقاف تلك الممارسات عملية نوعية لقبائل محافظة الجوف استهدفت قيادي حوثي بارز ينتمى لصعدة في كمين محكم وحارق السفير اليمني لدى لندن يكشف عن أبرز التفاهمات اليمنية البريطانية حول تعزيز القدرات الدفاعية للحكومة اليمنية وملفات السلام والحرب سلطنة عمان تحتضن مباحثات بين كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية وإيران... لتجنب التصعيد بالمنطقة تصعيد عسكري في جبهات جنوب وشمال تعز ولحج وقوات ''درع الوطن'' تدفع بتعزيرات اضافية كبيرة خبر سار.. الشرعية تعلن تفويج ونقل حجاج اليمن عبر مطار صنعاء و4 مطارات اخرى دولية محكمة مصرية تقرر رفع إسم محمد أبو تريكة من قوائم الإرهاب عاجل.. انهيار غير مسبوق للعملة اليمنية أمام الدولار والسعودي ''أسعار الصرف الآن'' أسرع هدف وانجاز شخصي لرونالدو.. أحداث ساخنة شهدها ديربي الرياض بين النصر والهلال الكشف رسميا عن قصة الطائرة التي شوهدت وهي تحلق في سماء عدن لوقت طويل وما هو السبب

بعد الهزيمة القاسية في جبهة شرق أوكرانياو العاصمة هي هدف روسيا القادم

الأحد 14 إبريل-نيسان 2024 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1167

 

 

مع اعتراف الجيش الأوكراني بتدهو الوضع على الجبهة الشرقية، توقع القائد السابق لقيادة القوات المشتركة في بريطانيا ريتشارد بارونز، أن تواجه كييف الهزيمة أمام موسكو خلال العام الحالي.

وحذر في مقابلة أوردتها شبكة «بي بي سي» البريطانية، امس(السبت)، من أن هناك خطرا جديا لخسارة أوكرانيا الحرب هذا العام، عازيا السبب وراء ذلك إلى أن كييف تشعر أنها غير قادرة على الانتصار.

وأضاف «عندما يصل الأمر إلى هذه النقطة، لماذا سيرغب الناس في القتال والموت لفترة أطول، فقط للدفاع عما لا يمكن الدفاع عنه؟».

وكشف الجنرال المتقاعد أن شكل الهجوم الروسي سيكون واضحاً جداً، لافتا إلى أن موسكو ستتقدم بقوة على خط المواجهة، مستفيدة من ميزة بنسبة خمسة إلى واحد في المدفعية والذخيرة، وفائض من المقاتلين معززين باستخدام أسلحة جديدة.

وتشمل هذه الذخيرة، القنبلة الانزلاقية FAB، وهي «قنبلة غبية» معدلة من الحقبة السوفيتية مزودة بزعانف ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) و1500 كغم من المواد شديدة الانفجار، والتي تعيث فساداً في الدفاعات الأوكرانية.

ورجح حدوث هجوم روسي كبير في مرحلة ما من هذا الصيف بقصد القيام بأكثر من مجرد التقدم للأمام بمكاسب صغيرة ربما لمحاولة اختراق الخطوط الأوكرانية، معتبرا أنه إذا حدث ذلك ستكون هناك خطورة باختراق القوات الروسية لتلك الخطوط واستغلالها في مناطق بأوكرانيا، حيث لا تستطيع القوات المسلحة الأوكرانية إيقافها.

ورأى الجنرال بارونز أن الهجوم الروسي هذا العام ربما سيكون هدفه الأول هو الخروج من منطقة دونباس، بينما الأعين موجهة على خاركيف التي تقع على بعد 29 كيلومتراً أو نحو ذلك من الحدود الروسية، وهي جائزة كبرى.

فيما حذر الباحث في مركز أبحاث وايتهول التابع للمعهد الملكي للخدمات المتحدة، الدكتور جاك واتلينغ، من أن خاركيف معرضة للخطر بالتأكيد، إذ تشكل هدفا مغريا لموسكو باعتبارها المدينة الثانية في أوكرانيا، والتي تقع على مقربة من الحدود الروسية.

وأعرب واتلينغ عن اعتقاده أن الهدف الروسي هو «محاولة خلق شعور باليأس»، مؤكدا أن هذا الهجوم لن ينهي الصراع بشكل حاسم، بغض النظر عن كيفية سير الأمور بالنسبة لأي من الجانبين.

وقال: ربما يكون الهدف ببساطة سحق روح أوكرانيا القتالية وإقناع داعميها الغربيين بأن هذه الحرب قضية خاسرة.

ورغم أن أوكرانيا لم تصل بعد إلى مرحلة اليأس من القتال، إلا أن قواتها تعاني من نقص شديد في الذخيرة والقوات والدفاعات الجوية.

وفي اعتراف نادر، أقر الجيش الأوكراني بتدهور كبير للوضع على الجبهة الشرقية جراء تصعيد في هجوم روسي يدفع خصوصا باتجاه مدينة تشاسيف يار. وقال قائد الأركان الأوكراني أولكسندر سيرسكي، إن الوضع على الجبهة الشرقية «تدهور بشكل كبير في الأيام الأخيرة».

وأضاف في تدوينة عبر تليغرام، أن التدهور يعود إلى تصعيد كبير في هجوم روسي بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة