خطوات بسيطة.. كيف تكشف الصور المنتجة بالذكاء الاصطناعي؟ تعرف عليها..

الخميس 11 إبريل-نيسان 2024 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 2084

 

هل سبق أن وقفت أمام صورة مذهلة على الإنترنت، وتساءلت إن كانت حقيقية أم إبداع صنعه أيادي الذكاء الاصطناعي؟ في عصرنا هذا أصبح من الضروري أن نتعلم كيف نميز بين الصورة الحقيقية وتلك التي أُنتجت بواسطة هذه الأنظمة المتقدمة. في المقال، سنقدم لك دليلاً مبسطًا يتألف من تسع خطوات فعالة، تمكنك من كشف الصور المولدة بالذكاء الاصطناعي، وذلك لتصفح الإنترنت بعينٍ أكثر وعيًا وتمييزًا.

 

أصابع غريبة يُشاع بأن الصور المُنتجة بواسطة الذكاء الاصطناعي تعاني من عيوب في تصوير الأيدي، إذ قد تظهر بها أصابع إضافية، أو يغيب عنها الإبهام، أو ربما تُضاف مفاصل زائدة. في بعض الأحيان، قد تبدو راحة اليد متعرقة، أو تتداخل بعض الأصابع مع بعضها البعض.

 

تُعتبر الأيدي، في نظر محركات الذكاء الاصطناعي، جزءًا صغيرًا نسبيًا من الجسم الإنساني، ولا تتميز بالثبات في الظهور ضمن الصور كما هو الحال مع الوجه البشري. ونتيجة لذلك، ونظرًا لقلة البيانات المتاحة، يُصبح من الصعب على الذكاء الاصطناعي تحديد النسب والعدد الصحيح للأصابع. غير أن هذه الأخطاء تُصبح بديهية للبشر، مما يجعلها وسيلة فعالة لكشف المنتجات المُقلّدة.

 

خلفيات ضبابية أو غير طبيعية تميل العديد من الأنظمة المدعومة بالذكاء الاصطناعي إلى تشويش الخلفيات للتغطية على التفاصيل غير الطبيعية، ما يجعلها تبدو ضبابية وغير واضحة المعالم. ومع ذلك، فإن هذا الغموض قد يخفي تزييف واضح، إذ أن التعديلات على الخلفية قد تشير إلى تلاعب بالصورة.

 

درج عجيب وكرسي كبير بالقرب من طاولة غريبة تُظهر الهندسة المعمارية والأثاث في صور الذكاء الاصطناعي أحيانًا تناقضات لافتة؛ كالدرج غير المتساوي، والجدران المنحنية بطرق غير مألوفة، والأسقف المائلة بلا مبرر. كذلك، قد يبدو كرسي المكتب ضخمًا بشكل غير معتاد، أو تفتقر طاولة القهوة إلى العدد الكافي من الأرجل. الإضاءة كذلك قد تحمل عيوبًا؛ لذا يُستحسن فحص تفاصيلها بدقة للبحث عن أي تناقضات.

 

شعر فظيع يشكل تصوير الشعر تحديًا كبيرًا للذكاء الاصطناعي، إذ قد يُظهر تباينات حادة في الدقة، من خطوط غير واضحة إلى تفاصيل مُفرطة في الوضوح، وتغييرات مفاجئة في الملمس على نفس الرأس. استكشاف هذه التباينات قد يكشف عن طبيعة الصورة الاصطناعية. أما البحث عن الأشكال الشعرية غير المعتادة، فقد يوفر دلائل إضافية، إذ قد يظهر الشعر بأشكال غريبة أو حتى يتحول إلى عناصر غير متوقعة كالأوشحة. ومع ذلك، في كثير من الأحيان، قد يكون الشعر مجرد أكثر كثافة أو ضبابية بشكل طفيف مما هو متوقع.

 

مظهر حاد ومبالغ فيه يعاني الذكاء الاصطناعي أحيانًا في إعادة تمثيل الملمس بشكل دقيق، مما يؤدي إلى ظهور الصور ببريق لامع وغير واقعي يُذكرنا بشخصيات ألعاب الفيديو. هذه المشكلة تبرز تباينًا.....