غير مسبوق والأقوى منذ 25 عاماً... قتلى وإصابات في زلزال يهز تايوان

الأربعاء 03 إبريل-نيسان 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1292

 

 

هز زلزال قوته 7.2 درجة تايوان اليوم (الأربعاء)، وهو أقوى زلزال يضرب الجزيرة منذ 25 عاماً على الأقل، ما تسبب في مقتل 4 أشخاص وإصابة عشرات، وإصدار تحذير من أمواج مد (تسونامي) لجنوب اليابان والفلبين، قبل رفعه لاحقاً، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت الحكومة التايوانية إن 4 أشخاص لقوا حتفهم في مقاطعة هوالين الجبلية ذات الكثافة السكانية المنخفضة بشرق البلاد؛ حيث كان مركز الزلزال، كما أصيب أكثر من 50.

وأفادت بانهيار ما لا يقل عن 26 مبنى، أكثر من نصفها في هوالين، بينما حوصر نحو 20 شخصاً، وما زالت أعمال الإنقاذ مستمرة.

وعرضت محطات التلفزيون التايوانية لقطات لمبانٍ مائلة بشدة في مقاطعة هوالين؛ حيث وقع الزلزال قبالة الشاطئ في نحو الساعة الثامنة صباحاً، بينما كان الناس في طريقهم إلى العمل والمدارس.

وذكرت إدارة الطقس المركزية في تايوان أن الزلزال وقع على عمق 15.5 كيلومتر قبالة ساحل الجزيرة الشرقي.

وقال تشانغ يو لين (60 عاماً) وهو عامل بمستشفى في تايبيه: «كان الزلزال قوياً للغاية.

وشعرت وكأن المنزل على وشك الانهيار».

أوضحت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أن أمواج مد (تسونامي) صغيرة وصلت إلى أجزاء من مقاطعة أوكيناوا الجنوبية، وخفضت في وقت لاحق التحذير السابق من «تسونامي» إلى توجيه إرشادي.

وعدلت قوة الزلزال إلى 7.7 درجة.

وأصدرت وكالة رصد الزلازل الفلبينية أيضاً تحذيراً للسكان في المناطق الساحلية في عدة مقاطعات، وحثتهم على الإخلاء إلى مناطق مرتفعة.

وأصدرت تايوان أيضاً تحذيراً من حدوث «تسونامي»؛ لكنها لم تبلغ عن أي أضرار ناجمة عن ذلك، وقال مركز التحذير من أمواج المد في المحيط الهادئ بهاواي في وقت لاحق، إن خطر حدوث أمواج «تسونامي» مدمرة انتهى الآن إلى حد بعيد.

وقال شاهد من «رويترز» إنه لا يزال من الممكن الشعور بالهزات الارتدادية في تايبيه؛ حيث سجلت إدارة الأرصاد الجوية المركزية 25 هزة على الأقل حتى الآن.

وذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن سكان فوتشو وشيامن وتشوانتشو ونينغده في مقاطعة فوجيان الصينية شعروا بالزلزال، بينما قال شاهد من «رويترز» إن السكان شعروا بالزلزال في مناطق بعيدة، مثل شنغهاي.

وسجل مركز شبكات الزلازل الصيني 5 هزات ارتدادية بلغت قوتها نحو 5 درجات في تايوان، خلال ساعة بعد الزلزال الأولي.

انقطاع الكهرباء لم تتلق حكومة مدينة تايبيه أي تقارير عن وقوع أضرار، وتسنى تشغيل مترو الأنفاق بالمدينة بعد فترة وجيزة، بينما قالت شركة الكهرباء «تايباور» إن أكثر من 87 ألف أسرة في تايوان لا تزال من دون كهرباء.

وأضافت «تايباور» أن محطتي الطاقة النووية في تايوان لم تتأثرا بالزلزال.

وقالت شركة تشغيل السكك الحديدية الفائقة السرعة في تايوان، إنه لم تردها بلاغات عن أضرار أو إصابات في قطاراتها؛ لكنها أشارت إلى أن القطارات ستتأخر في أثناء إجراء عمليات الفحص.

انتظام الأعمال

أفاد مجمع العلوم بجنوب تايوان؛ حيث يوجد مصنع لشركة «تايوان لصناعة أشباه الموصلات»، بأن الشركات تعمل كالمعتاد، ولم تتأثر بالزلزال. وقالت «تايوان لأشباه الموصلات» إن أنظمة السلامة لديها تعمل بشكل طبيعي. وأضافت: «أخلينا بعض المصانع لضمان سلامة الموظفين».

وانخفضت أسهم عملاق أشباه الموصلات 1.4 في المائة في التعاملات المبكرة، وتراجع كذلك سهم «فوكسكون» الموردة لشركة «أبل» بأكثر من اثنين في المائة.

 الأقوى منذ 1999

وقالت وكالة الأنباء المركزية التايوانية الرسمية، إن هذا هو أقوى زلزال يضرب الجزيرة منذ 1999، عندما قتل آخر قوته 7.6 درجة نحو 2400 شخص، ودمر كلياً أو جزئياً 50 ألف مبنى، في أحد أسوأ الزلازل المسجلة في تايوان.

وأشارت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه) إلى أن الزلزال كان من الدرجة السادسة العليا في مدينة هوالين بتايوان، على مقياس الشدة الياباني، من واحد إلى سبعة. وتوضح وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أنه في زلزال بهذه الدرجة تنهار معظم الجدران الخرسانية غير المسلحة، ويجد الناس من المستحيل البقاء واقفين أو التحرك دون الزحف.