خلال رمضان القادم.. إسرائيل تفرض قيوداً على الصلاة في المسجد الأقصى وتهدد باجتياح رفح

الثلاثاء 20 فبراير-شباط 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس- غرفة الأخبار
عدد القراءات 2041

قال رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاثنين إنه اتخذ "قراراً متوازناً" حسب وصفه، يسمح بـ"حرية العبادة" في المسجد الأقصى بالقدس خلال شهر رمضان، لكن دخول المسجد سيخضع لقيود حسب الظروف الأمنية.

ورداً على سؤال حول احتمال منع دخول المسلمين إلى المسجد الأقصى قال مكتب نتنياهو: "اتخذ رئيس الوزراء قراراً متوازناً يسمح بحرية العبادة حسب الظروف الأمنية حسبما يراها المختصون".

وعادة ما تضع إسرائيل قيوداً على دخول المصلين، على سبيل المثال على أساس العمر، وتتحجج بأن هذا الإجراء يهدف لتجنب اندلاع اشتباكات.

في سياق آخر، هدّدت إسرائيل بمواصلة هجومها في قطاع غزة بما فيه منطقة رفح في شهر رمضان الذي يحل في مارس، إذا لم تطلق حركة حماس بحلول ذلك الوقت سراح المحتجزين.

ومع تلاشي الأمل بالتوصل إلى هدنة، يشعر المجتمع الدولي بالقلق إزاء تداعيات أي هجوم برّي على رفح في أقصى جنوب قطاع غزة حيث يتكدّس 1.4 مليون شخص معظمهم من النازحين ويعيشون في ظروف قاسية جداً.

وتهدّد إسرائيل باجتياح رفح منذ أسابيع بعد دخول جنودها إلى مناطق واسعة من قطاع غزة وبينها خان يونس على بعد بضع كيلومترات من رفح.

 وتقول إسرائيل إن رفح هي "المعقل الأخير" لحماس وتتحدث عن خطط "لإجلاء المدنيين" منها ما زالت غير واضحة.