رئيس الاستخبارات السعودية ..حماس حطّمت صورة إسرائيل القوية أمام العالم

الإثنين 01 يناير-كانون الثاني 2024 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2318

 

قال رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، الأمير تركي الفيصل؛ إن عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة "حماس" ضد الاحتلال الإسرائيلي في السابع من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، حطّمت صورة إسرائيل أمام العالم.

الفيصل خلال لقاء مع قناة "الإخبارية" الرسمية، قال؛ إن "ما قامت به منظمة حماس من هجوم على على إسرائيل، والطريقة التي استطاعت بها أن تغزو الحصن الحصين الذي وضعته إسرائيل حول غزة، أدى إلى تداعيات كبيرة جدا".

وتابع أن أهم هذه التداعيات "هو تحطيم الصورة التي كانت لدى الكثير من الناس في العالم، عن أن إسرائيل منيعة ضد أي قوة ممكن أن تنافسها، أو تجاريها، أو تتحداها في المنطقة".

ولفت إلى أن ثاني تداعيات عملية "طوفان الأقصى"، هو أن "القضية الفلسطينية حية ولم تمت، كما ادعى البعض خلال السنوات الماضية أن فلسطين هذي شيء أصبح منسيا ولا يوجد اهتمام به".

وبحسب الفيصل، فإن "هذه النتيجتين التي أتت بها هذه الحادثة التي حصلت منذ ثلاثة شهور، أيقظت العالم ليس فقط إلى أن هناك قضية فلسطينية، ولكن أيضا أن هناك اضطهادا، وهناك ظلم، وهناك ضيم يمارس ضد هذا الشعب، من قبل محتل يشبه الاحتلالات الاستعمارية في القرن التاسع عشر، التي كانت تمارسها دول أوروبا في مناطق مختلفة من العالم، إن كان في آسيا، وفي أفريقيا وفي أمريكا اللاتينية".

وتفاعل ناشطون مع حديث تركي الفيصل، الذي ينظر عليه كأحد أوائل المسؤولين السعوديين المطبعين مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكان الفيصل قال في تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي خلال مشاركته في حوار المنامة؛ إن الصراع في فلسطين لم يبدأ في السابع من تشرين أول/ أكتوبر، كما تزعم الولايات المتحدة ودول الغرب.

ولفت إلى أنه "منذ خلق إسرائيل عام 1948، كلما اندلعت أزمة أو حرب في منطقتنا، يتصاعد الحديث عن الحاجة إلى حل لمعالجة جذور الصراع، ورغم ذلك الجميع يتحدث، لكن لا يسيرون في الطريق حتى نهايته".

وتابع: "هناك تاريخ طويل أدى إلى اليوم، أغلبه هجمات على الفلسطينيين