لماذا يريد ترامب شراء مسدس؟

الثلاثاء 26 سبتمبر-أيلول 2023 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2629

 

لا يكف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن إثارة الجدل، تارة بالملاحقات القضائية التي تطارده وتارة بسلوكه وتصريحاته.

ترامب الذي كان يتجول في ولاية كارولينا الجنوبية، الإثنين، توقف عن متجر للأسلحة، حيث شاهد مسدسا من طراز "غلوك" منقوش عليه اسمه وصورته، ليبدي إعجابه به وقال أريد شراء واحد".

ولكن هل يستطيع الملياردير الجمهوري تحقيق رغبته بشراء المسدس الفريد؟.


القانون الفيدرالي الأمريكي يحظر بيع الأسلحة للأشخاص المتهمين بارتكاب جناية، ويمنعهم من الحصول على سلاح "تم شحنه أو نقله تجاريا بين الولايات أو من خارج البلاد".

 

ومع ذلك، بعد قرار المحكمة العليا عام 2022 الذي أنشأ معايير جديدة لقيود الأسلحة النارية، أعلن بعض القضاة أن هذا الإجراء غير دستوري، وتدرس محكمة الاستئناف الفيدرالية حاليًا الطعن في القانون.

 

وأثار المتحدث باسم ترامب، ستيفن تشيونغ، الجدل عندما نشر على منصة إكس للتواصل الاجتماعي (تويتر سابقا) أن ترامب، الذي يواجه حاليا لائحة اتهام فيدرالية، اشترى السلاح خلال زيارته إلى بالميتو ستيت أرموري، لكنه حذف لاحقا المنشور على موقع التواصل الاجتماعي "إكس" (تويتر سابقا)، وأوضح أن ترامب أشار فقط إلى نيته في شراء السلاح فقط.

وحتى الآن، يواجه ترامب 4 قضايا، هي محاكمة في ولاية نيويورك في مارس/آذار الماضي تتعلق بدفع أموال لشراء صمت ممثلة أفلام إباحية، ومحاكمة اتحادية في مايو/الماضي أيار بفلوريدا تتعلق بإساءة التعامل مع وثائق سرية، كما أنه متهم أيضا في محكمة اتحادية بواشنطن بالسعي بشكل غير قانوني لإلغاء هزيمته في انتخابات عام 2020، بالإضافة إلى قضية في ولاية جورجيا تتعلق بمحاولاته إلغاء هزيمته في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

 

ويواجه ترامب في تلك القضايا 91 تهمة جنائية، لكنها كلها لم تؤثر على فرصه في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري للفوز بترشيح الحزب للسباق الرئاسي.

وخلال وجوده في كارولينا الجنوبية، قام ترامب بجولة في مصنع للقوارب معززا حملته الشخصية بعد عطلة نهاية الأسبوع قضاها على موقعه "تروث سوشيال"، هدد فيها وسائل الإعلام، ووجه اتهامات متعددة بالخيانة، وحث الجمهوريين في الكونغرس على المضي وإغلاق الحكومة، وقال إنه يستطيع تصميم طائرة مقاتلة أفضل من الجيش الأمريكي.

 

وخلال تجمع انتخابي، حث ترامب أنصاره في كارولينا الجنوبية، على المشاركة بقوة في الانتخابات التمهيدية للولاية المقررة في 24 فبراير/شباط 2024، وأظهر قائمة من التأييدات الجديدة، بما في ذلك من المدعي العام للولاية، ووزيرة خارجيتها، وزعيم الأغلبية في مجلس النواب وأعضاء مجلس النواب في ولاية كارولينا الجنوبية.

وتعهد ترامب أيضًا بإلغاء القانون المقترح من إدارة بايدن والذي من شأنه خفض الحد الأقصى لسرعة القوارب على طول الساحل الشرقي في محاولة لمنع الاصطدام بالحيتان في شمال المحيط الأطلسي.

ويقول المعارضون إن قواعد بايدن الجديدة ستجبر قوارب الصيد المستأجرة على التوقف وتعطيل كفاءة الموانئ البحرية المزدحمة مثل ميناء سافانا.