البنك الذي أفلس وتسبب في موجة ذعر عالمية؟ ماذا يعرف عنه العرب ؟

السبت 18 مارس - آذار 2023 الساعة 07 مساءً / مأرب برس- مأرب
عدد القراءات 2975

  "الشريك المالي لاقتصاد الابتكار"، هكذا يعرّف بنك سيليكون فالي (SVB) الأميركي، الذي أفلس وتسبب في موجة ذعر عالمية، عن نفسه على موقعه الإلكتروني. يشرح البنك أنه يساعد "الأفراد والمستثمرين والشركات الأكثر ابتكاراً في العالم على تحقيق أهدافهم الطموحة".

ويلفت إلى أنه يضم مجموعة من الخدمات وهي: الخدمات المصرفية التجارية العالمية، الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات، الخدمات المصرفية الاستثمارية، رأس المال الاستثماري، والاستثمار في الائتمان". 

ويضيف: "عملاؤنا هم صانعو التغيير، نحن نخدم الأفراد والمستثمرين والشركات من جميع الأحجام حول العالم، نحن ندعم الابتكار في جميع أنحاء العالم".

في الواقع، كان انهيار سيليكون فالي مفاجأة للكثيرين من العاملين في القطاع المالي والأسواق.

إذ إن مؤشراته المالية للربع الرابع من العام 2022 كانت واعدة، في ظل 212 مليار دولار من الأصول، و74 مليار دولار كإجمالي قروض، و342 مليار دولار إجمالي أموال العملاء". 

الانطلاقة والتوسّع

وسيليكون فالي هو بنك عريق، يعمل، وفقاً لموقعه الإلكتروني، منذ ما يقرب من 40 عاماً، ويركز على اقتصاد الابتكار والتكنولوجيا، تأسس عام 1983 وأدرجت أسهمه في بورصة ناسداك في العام 1988. في العام 1996، بدأ التوسع في 15 ولاية أميركية، وفي 2008، فتح مكتب إسرائيل، وفي 2011، عين غريغ بيكر رئيساً تنفيذياً، وبدأ يزيد توسعه ليفتح في 2012 فرع المملكة المتحدة وبنكاً مشتركاً في الصين، وفي 2016، جرى افتتاح مكتب أيرلندا، وبعد سنتين، افتُتح مكتب في ألمانيا. وفي 2019، استحوذ على بنك الاستثمار في الرعاية الصحية Leerink Partners. وفي العام ذاته، افتتح مركز التسليم العالمي في الهند وفروع في كندا والدنمارك. واستمرت مسيرة التوسع في العام 2020 مع الاستحواذ على مجموعة WestRiver، ثم استحوذ في العام التالي على Boston Private، المزود الرائد لخدمات إدارة الثروات والثقة والخدمات المصرفية. وفي 2021، اُعلن عن خطة منافع مجتمعية مدتها خمس سنوات بقيمة 11.2 مليار دولار.

كما أطلق ممارسة الخدمات المصرفية الاستثمارية التكنولوجية واستحوذ على شركة أبحاث الأسهم MoffettNathanson.

 دور سيليكون فالي

وقدم البنك، الذي يتخذ من سانتا كلارا مقراً له، خدمات مصرفية، وأخذ ودائع للشركات الناشئة في وادي السيليكون وشركات رأس المال الاستثماري والشركات التكنولوجية ذات الوزن الثقيل. وصُنف SVB في المرتبة السادسة عشرة بين أكبر البنوك في الولايات المتحدة قبل انهياره ووضعه تحت الحراسة القضائية، وفقاً لمجلس الاحتياط الفيدرالي.

كان البنك يخدم في المقام الأول الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والمستثمرين النشطين في هذا القطاع. على الرغم من كونه "مملاً"، وفقاً لمعايير وادي السيليكون المعتادة وقليل من دوائر الأعمال الخارجية المعروفة، فقد لعب البنك دوراً مهماً في دعم قطاع التكنولوجيا خلال طفرة التقييمات الأخيرة، وفقاً لـ"نيوزويك"  من هم عملاء البنك؟

كان "يليكون فالي بنك" المقرضَ المفضلَ بين الشركات التقنية الناشئة قبل انهياره.

 يشير موقع الشركة على الإنترنت إلى أن SVB "بنك ما يقرب من نصف جميع الشركات الناشئة المدعومة من الولايات المتحدة، و44% من شركات التكنولوجيا والرعاية الصحية في الولايات المتحدة، التي جرى طرحها للاكتتاب العام في عام 2022". تشمل الشركات البارزة المدرجة ضمن عملاء البنك SVB Pinterest وZipRecruiter و Shopify.

 من يقود بنك سيليكون فالي؟

شغل غريغ بيكر منصب الرئيس والمدير التنفيذي لبنك SVB منذ عام 2011، وانضم إلى البنك لأول مرة في عام 1993، وتقلد مناصب قيادية مختلفة قبل توليه منصب الرئيس، وفقاً لموقع البنك.

 كما ذكرت "ذا بوست"، حاول بيكر تهدئة مخاوف المستثمرين من خلال مكالمة جماعية في اللحظة الأخيرة يوم الخميس من دون جدوى. قال بيكر خلال مؤتمر عبر الهاتف مع المستثمرين: "طلبي هو التزام الهدوء لأن هذا هو المهم. لقد كنا داعمين لكم على المدى الطويل، آخر شيء نريدكم أن تفعلوه هو الذعر". 

هل هناك أزمة مالية عالمية جديدة؟

في مقابلة مع بلومبيرغ يوم الجمعة، قال وزير الخزانة السابق لاري سمرز إن انهيار SVB الداخلي لا ينبغي أن يشكل خطراً شاملاً على النظام المالي الأميركي، طالما أن المودعين أصبحوا مؤمنين. وتابع سمرز: "لا أرى، إذا تم التعامل مع هذا بشكل معقول، ولدي كل الأسباب للاعتقاد بأنه سيكون كذلك، أن هذا سيكون مصدراً لمخاطر نظامية".

 وتابع: "سيتلقى المودعون غير المؤمن عليهم عائداً مقدماً في غضون الأسبوع المقبل، بالإضافة إلى شهادة حراسة للمبلغ المتبقي من أموالهم غير المؤمنة". 

وقال مارك زاندي، كبير الاقتصاديين في وكالة موديز لـ "سي أن أن" إن: "النظام يتمتع بالسيولة ورؤوس أموال جيدة كما كان في أي وقت مضى. البنوك التي تعاني الآن من المتاعب أصغر بكثير من أن تشكل تهديداً حقيقياً للنظام الأوسع."

 في موعد لا يتجاوز صباح يوم الاثنين، سيتمكن جميع المودعين المؤمن عليهم من الوصول الكامل إلى ودائعهم المؤمنة، وفقاً لمؤسسة التأمين الفيدرالية (FDIC).

وستدفع للمودعين غير المؤمن عليهم "عائداً مقدماً خلال الأسبوع المقبل". 

لماذا فشل البنك؟

باختصار، واجه SVB مسيرة كلاسيكية للسقوط، وفق "سي أن أن". بدأ مجلس الاحتياط الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة قبل عام لترويض التضخم. تحرك بنك الاحتياط الفيدرالي بقوة، وأدت تكاليف الاقتراض المرتفعة إلى استنفاد زخم أسهم التكنولوجيا. 

كما أدت أسعار الفائدة المرتفعة إلى تآكل قيمة السندات طويلة الأجل التي التهمها SVB والبنوك الأخرى خلال حقبة أسعار الفائدة شديدة الانخفاض وشبه الصفر. كانت محفظة سندات SVB التي تبلغ قيمتها 21 مليار دولار تحقق عائدات بمتوسط 1.79%، في حين يبلغ عائد الخزانة الحالي لمدة 10 سنوات حوالي 3.9%.

 في الوقت نفسه، بدأ رأس المال الاستثماري في النضوب، ما أجبر الشركات الناشئة على سحب الأموال التي تحتفظ بها في البنك. لذلك كان البنك يجلس على جبل من الخسائر غير المحققة في السندات فيما كانت وتيرة سحب العملاء تتصاعد. بدأ سهم البنك في التراجع صباح يوم الخميس، وبحلول فترة ما بعد الظهر، كان يسحب أسهم البنوك الأخرى معه، حيث بدأ المستثمرون يخشون تكرار الأزمة المالية 2007-2008. بحلول صباح يوم الجمعة، توقف التداول في أسهم SVB الذي تخلى عن الجهود المبذولة لزيادة رأس المال بسرعة أو العثور على مشتر. تدخل المنظمون في ولاية كاليفورنيا، وأغلقوا البنك ووضعوه تحت الحراسة القضائية من قبل مؤسسة التأمين الفيدرالية (FDIC). 

(العربي الجديد)