استمرارا للانتفاضة.. «سبت أسود» بوجه ملالي طهران

الأحد 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2022 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 5071
 

على طريق مواصلة الانتفاضة ضد نظام الملالي، نظم الطلاب في جامعة أصفهان للتكنولوجيا مسيرة احتجاجية، تلبية لدعوة 7 جامعات في طهران بتنظيم تجمع طلابي لدعم كردستان تحت اسم «السبت الأسود للجامعة».

تجمع طلاب جامعة علم وفرهنك واعتصموا تضامنا مع شعب كردستان، مستنكرين القمع الشديد في هذه المنطقة. اعتصامات متواصلة في الجامعات

فيما دخل اعتصام وإضراب طلاب جامعة أمير كبير يومه الثامن، بحسب موقع إيران إنترناشيونال المعارض.

وبدأ طلاب جامعات أمير كبير، وطهران، وشريف، وبهشتي، وغيرها، الاعتصام والإضراب.

وتشكلت هذه التجمعات الطلابية احتجاجا على قتل المواطنين في المناطق الكردية بإيران، واعتقال الطلاب ومنعهم من دخول الجامعة، ودعم انتفاضة الشعب الإيراني.


وبحسب الموقع فقد أظهر فيديو حشدا كبيرا من طلاب جامعة أصفهان للتكنولوجيا تجمعوا ورددوا شعارات احتجاجا على التسمم الغذائي لعشرات طلاب هذه الجامعة.

وقبل هذه المسيرة، كان الطلاب قد وضعوا أوعية طعامهم في الحرم الجامعي احتجاجا على تسمم أكثر من 270 طالبا من جامعتهم بالطعام في السكن الجامعي.

كما تجمع طلاب جامعة علم وفرهنك واعتصموا تضامنا مع شعب كردستان، مستنكرين القمع الشديد في هذه المنطقة. “نشيد المرأة” في الاحتجاجات

وفي كلية الفيزياء وهندسة الطاقة في هذه الجامعة، غنى الطلاب «نشيد المرأة» في اعتصامهم.

كما غنى طلاب كلية النسيج أغنية «قسما بدماء رفاقي» تخليدا لذكرى زملائهم المسجونين. وفي جامعة صنعتي شريف، اعتصم أيضا طلاب الهندسة الكيميائية والبترولية وهندسة الكمبيوتر.

يأتي هذا الاعتصام احتجاجا على اعتقال الطلاب، وخاصة محمد مصطفائي، وفاطمة ناصر رنجبر، ورضا فتحي، ومنع عدد آخر من الطلاب من دخول الجامعة، وتفاقم الحرمان من مرافق الرعاية في هذه الجامعة.

وفي جامعة طهران، أضرب عدد من طلاب كلية الآداب واللغات الأجنبية واستأنفوا اعتصامهم بعد نشر بيان بشأن تكثيف الضغط على الطلاب.


وأكد هذا البيان أن مقاطعة الفصول الدراسية ستستمر من 26 نوفمبر حتى إطلاق سراح محمد صادق صادقي، الطالب المسجون بهذه الجامعة والمعتقل منذ شهر، وإزالة «الاتهامات الكاذبة ضد الطلاب الممنوعين من دخول الجامعة»، و«إعادة السكن الجامعي للطلاب». وكتب هؤلاء الطلاب أيضا في بيانهم: «لا يمكننا تحمل النظرات المحقة لأصدقائنا، إذا استسلمنا».

وفي جامعة بهشتي، أضرب عدد من الطلاب واعتصموا دعما لانتفاضة الشعب الإيراني.

كما قام الطلاب بتثبيت لافتات «شهداء طريق الحرية» والطلاب المسجونين، على لوحة الباسيج بكلية الأحياء في هذه الجامعة تخليدا لذكرى كيان بيرفلك، الطفل البالغ من العمر 9 سنوات الذي قتل في إيذه.

يأتي استمرار الاحتجاجات الطلابية في وقت يتم فيه منع مئات طلاب مختلف الجامعات من دخول جامعاتهم.

ومن جهة أخرى، منذ بداية انتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الملالي، هاجمت القوات القمعية عدة مرات مساكن الطلبة في جامعات مختلفة. ومع ذلك، تستمر الاحتجاجات والاعتصامات وتجمعات الطلاب في جميع أنحاء البلاد