تطبيق روسي يعلن وصوله لـ700 مليون مشترك نشط شهريا

الخميس 23 يونيو-حزيران 2022 الساعة 06 مساءً / مارب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 2353

أعلن تطبيق المراسلة الروسي "تيلغرام" أنه وصل إلى 700 مليون مشترك نشط شهريا، كذلك أطلق ميزات جديدة مدفوعة الثمن. ووفقا للخبر الذي نشره موقع التطبيق، أصبح "تيلغرام" أحد أكثر ٥ تطبيقات تنزيلًا في العالم لعام ٢٠٢٢، وأن لديه الآن أكثر من 700 مليون مستخدم نشط شهريا، على الرغم من أنه لم يقم بالإعلان عبر إعلانات ممولة.

وأشار الموقع إلى أنه سيتم إطلاق اشتراك جديد مدفوع الثمن أطلق عليه اسم "تيلغرام المُميّز"، والذي يحتوي على ميزات جديدة، منها السماح للمشتركين به برفع ملفات بحجم 4 جيجا، وسرعة في تحميل وتنزيل الملفات، وكذلك ملصقات جديدة، وحرية بالتطبيق. وأكد أن المميزات والخدمات المجانية التي كان يستخدمها المستخدمون طوال عشر

سنوات من عمر التطبيق ستبقى كما هي مجانية لكل المستخدمين، حتى من لم يشتركوا بالخدمات مدفوعة الثمن. كذلك سيتمكن المستخدمون العاديون من تنزيل المستندات كبيرة الجحم ومشاهدة الملصقات المُرسَلة من قِبَل المستخدمين المُميّزين، بالإضافة إلى إمكانية النقر لزيادة العداد على التفاعلات المُميّزة المُضافة مسبقًا على الرسالة، حتى لو

لم يشتركوا في الاشتراك المميز. أعطال التطبيقات الأخرى وعلى الرغم من أن التطبيق الروسي قد تعرض لكثير من النقد في الغرب، وتمت الدعوة لعدم استخدامه، إلا أنه استطاع زيادة عدد مشتركيه بشكل كبير، ما يدفع للتساؤل عن أسباب توجه مستخدمين جدد إلى هذا التطبيق؟ أكد البروفسور أحمد بانافع، الأستاذ في كلية الهندسة بجامعة سان هوزيه الحكومية في كاليفورنيا، أن "تيلغرام استفاد من الأعطال التي أصابت

تطبيقات شركة ميتا "فيسبوك وواتساب" في الماضي، كذلك لثقة الناس في التشفير الخاص به". وحول لماذا قرر التطبيق عمل اشتراكات مدفوعة الثمن على الرغم من أن عدد مستخدميه يزدادون سريعا، قال بانافع "تيلغرام يتحرك الآن لتخفيف تأثير وضرر هبوط الإعلانات المتوقع بسبب الركود والتضخم، ولذلك حدد قيمة الاشتراك بـ5 دولار شهريا؛ حتى يحقق دخلا ثابتا في السنوات القادمة". وأكد أن "فكرة إطلاق

خدمات مدفوعة ليست جديدة في عالم تطبيقات المراسلة، فمثلا تطبيق لينكد لديه خدمة مدفوعة، كذلك أعلن سناب شات عن خدمة سناب بلس، وهي مشابهة لتيلغرام وبميزات عديدة أخرى". وتوقع أن "تتبع بقية التطبيقات تيلغرام وسناب شات في فكرة الخدمات والاشتراكات المدفوعة، وفي حال طبقتها شركة ميتا أيضا ستصبح هذه

الطريقة وسيلة دخل متعارف عليها، خاصة أن كل شركات التكنولوجيا الكبرى متخوفة من ركود اقتصادي قادم، وستكون خطوات تفعيل خدمات مدفوعة هي تحرك استباقي لتخفيف آثار الركود الاقتصادي المتوقع حدوثه".