لن أنساك ما حييت
د أحمد عطية
د أحمد عطية

لم تكن علاقتي بالإمام الراحل العلامة سعيد بن عبدالرحمن سهيل علاقة داعية بآخر ، ولا علاقة طالب علم بزميله ، ولا علاقة خطيب بخطيب مثله إطلاقا ، ولكنها علاقة طالب بشيخه ، ومتعلم بعالم وإبن بأبيه ..

وربما هذا الشعور عند كل من تربطه علاقة بهذا الإمام .. رحل عن دنيانا في لحظات فارقة ، وفي وقت شديد ، واليمن في مرحلة مخاض ، وليته ما رحل لكنها الأقدار التي لابد أن نسلم بها ونذعن لحكمة الباري سبحانه .. ياشيخ سعيد ..

لن ينسى الشعب اليمني وأهل مارب وما جاورها تلك النكت الجذابة ، والإبتسامة الصادقة ، وأسلوب الدعوة الرفيق ، والنظرة الثاقبة للأمور ، وحب الخير للناس ، وسعة الصدر للمخالف ، والصبر على العاصي ، والسعي على الأرملة واليتيم وغيرها كثييير ..ستجد كل ذلك رصيدا عند من لا يظلم عنده احد ..

لن أنسى تلك الليلة قبل شهر واحد من الآن في منطقة ( كرى) وانا وانت نرتب للقاء العلماء والدعاة في محافظة مأرب ، وانت تعتذر لنا بسبب تأخرك في جبهة قانية تعظ المقاتلين وتشد من أزرهم ، كل حركة ولحظة عشتها معك ستظل في مخيلتي ومنحوتة في ذاكراتي .. أستودعك الله وأسأله سبحانه أن يجمعني بك وبمن يحبك في دار كرامته ، وأن يعوض اليمن خيرا والله المستعان وعليه التكلان وإنا لله وإنا إليه راجعون ..


في السبت 04 أغسطس-آب 2018 11:03:13 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.com/articles.php?id=43826